مخاوف الشباب تهدد حظوظ الديمقراطيين في انتخابات 2020

يدعم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و29 عاما الحزب الديمقراطي بأغلبية ساحقة، لكنهم يصوتون بمعدل أقل من أي فئة عمرية أخرى، وشكلوا 13% من عدد الناخبين في 2016
تحرير:أحمد سليمان ١٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٥:٥٨ م
شباب أمريكي
شباب أمريكي
دانا فتوح، الشابة الأمريكية البالغة من العمر 18 عاما، تحب كل شيء تقريبا عن الحزب الديمقراطي، إنها تحب حديث المرشحين الديمقراطيين للرئاسة عن خفض المصاريف الجامعية، لأنها تعمل بوظيفتين لتحمل تكاليف الدراسة. كما أنها تقدر مدى قوة المرشحين في مناهضة العنصرية وكراهية الأجانب، لأنها سئمت من التعليقات على ارتدائها الحجاب في معظم حياتها. لكن فتوح ترفض أن تصف نفسها بأنها ديمقراطية، وعلى الرغم من أن معظم توجهاتها السياسية تتماشى مع الجناح الليبرالي للحزب، فإنها لن تلتزم بالتصويت للديمقراطيين في انتخابات 2020.
ولكنها بدلا من ذلك، كما قالت لصحيفة "واشنطن بوست"، ستراجع خياراتها وتقرر من يتماشى بشكل أفضل مع قيمها، مؤكدة أن "الأحزاب السياسية غبية". كان لصديقتها هانا تاي، 18 سنة، الشكوك نفسها، إذ قالت: "لن أستبعد فكرة التصويت لصالح الحزب الجمهوري إذا كان بإمكانهم دعم ما يقولون"، مضيفة: "يتعين علينا التخلي عن عقلية