المتعصبون البيض.. إرهابيون غير منظمين يهددون العالم

بات إرهاب الفئات اليمينية المتطرفة، خصوصا المتعصبين البيض، بمنزلة إشارة خطر واضحة في المجتمع الأمريكي وقارة أوروبا، لا سيما بعد أن هزت العديد من الحوادث العالم في 2019
تحرير:محمود نبيل ٠٧ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٢:١٣ م
حادثة نيوزيلندا
حادثة نيوزيلندا
دق عام 2019 ناقوس الخطر بشأن ارتفاع موجة عدائية جديدة تهدف لنشر الإرهاب والتطرف في العالم خلال الفترة الماضية، برعاية مجموعات من اليمين المتطرف تعرف باسم المتعصبين البيض، الذين ارتبطت أفكارهم بالعديد من منفذي المذابح الدموية هذا العام. وكانت حادثتا ولايتي أوهايو وتكساس الأمريكيتين قد أظهرتا أن هناك المزيد من المخاطر التي يمكن أن ترتبط في المستقبل بزيادة نشاط تلك المجموعات المتطرفة، سواء داخل الولايات المتحدة الأمريكية أو في العديد من البلدان الغربية خلال السنوات المقبلة.
وسلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على نشاط تلك الفئات اليمينية المتطرفة، والذي بدا في تصاعد مستمر ومتواصل خلال السنوات العشر الماضية، وهو ما أظهرته العديد من الإحصاءات والأرقام الصادرة عن الجهات البحثية الأمريكية. ترامب يواصل دعم أوكرانيا عسكريا رغم العلاقات الجيدة مع بوتين وأكدت الصحيفة أنه