هل أخطأ ترامب بانسحابه من معاهدة الصواريخ النووية؟

سادت حالة من الخوف في الأوساط السياسية الأمريكية بعد انسحاب الولايات المتحدة بشكل رسمي من اتفاقية الصواريخ النووية، خاصة أن ذلك قد يؤدي إلى سباق تسلح مع روسيا
تحرير:محمود نبيل ٠٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:٣٣ م
ترامب
ترامب
بدا قرار الولايات المتحدة الأخير بشأن الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية، التي تم توقيعها في وقت الحرب الباردة مع روسيا، وكأنه علامة على إصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تغيير القوالب التقليدية في السياسات الخاصة بالولايات المتحدة. وانسحبت الولايات المتحدة رسميا من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى، وهي اتفاقية لخفض قدرات الصواريخ، وقع عليها الرئيسان الأمريكي رونالد ريجان والروسي ميخائيل جورباتشوف في عام 1987، إلا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة مع تهديدات الرئيس ترامب الأخيرة بشأن الانسحاب.
وقد أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو بشكل رسمي، اليوم الجمعة، عن إنهاء مشاركة الولايات المتحدة في الاتفاقية التاريخية، وذلك بعد أقل من 6 أشهر على تعليق العمل ببنودها في فبراير الماضي، وهو الأمر الذي عدّه الخبراء بمنزلة مؤشر واضح لنيات الولايات المتحدة الانسحاب. ترامب يصطدم بخسائر غير مسبوقة للاقتصاد الأمريكي