هل يتخلى الروس والصينيون عن إيران حال نشوب حرب؟

من المرجح أن تكتفي الصين وروسيا بدعم إيران على المستوى السياسي، فلن يدخل الجانبان في أي صراع عسكري تكون الولايات المتحدة الأمريكية طرفًا فيه
تحرير:محمود نبيل ٠٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٢:٢١ م
الصين وروسيا
الصين وروسيا
راهنت إيران على تدويل أزمتها المتصاعدة مع الولايات المتحدة الأمريكية بعد انسحابها من الاتفاق النووي منتصف العام الماضي، وبالأخص في ما يتعلق بحركة الملاحة في مضيق هرمز، الذي شهد وجودا عسكريا مكثفا على مدى الأشهر القليلة الماضية. وعولت طهران بشكل رئيسي على تدخل حلفائها، وبالأخص روسيا والصين، في الأزمة المتصاعدة بهذه المنطقة الحيوية، والتي رأى الخبراء أنها قد تسير في طريق مواجهة عسكرية كاملة خلال المستقبل القريب، ما لم تستطع الأطراف المعنية إيجاد أرضية مشتركة على المستوى السياسي.
وقالت صحيفة ديلي إكسبريس البريطانية، مستندة لآراء مجموعة من الخبراء، إن روسيا والصين لن يكون لهما موقف داعم على المستوى العسكري لإيران في المستقبل القريب، وذلك في حال تطور الصراع إلى مواجهة عسكرية مباشرة مع الولايات المتحدة الأمريكية. إيران تضع خططا عسكرية لإنقاذ الحوثيين من الانهيار.. و«الأمير»