«هدنة العيد».. هل تنهي الفشل الأممي في ليبيا؟

المبعوث الأممي في ليبيا طرح خطة من ثلاث نقاط للخروج من النزاع الدائر تمثل أبرز بنود الخطة الأممية في إعلان هدنة بحلول عيد الأضحى المبارك بحلول 10 أغسطس
تحرير:وفاء بسيوني ٣٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٤١ م
غسان سلامة
غسان سلامة
بعد تزايد الشكوك في قدرة الدور الأممي على الوصول إلى حل للأزمة في ليبيا، يحاول غسان سلامة المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليبيا، البحث عن مخرج لحل النزاع القائم في ليبيا والتعامل مع الأزمة ووضع آليات لحلها. سلامة شدد على أنه في ظل استمرار المعارك الدائرة لا يمكن تأجيل قرار وقف الحرب في ليبيا إلى أجل غير مسمى، وهو ما دعاه إلى تقديم مقترح جديد لإعادة الأطراف المتحاربة في البلاد إلى سكة العملية السياسية. وتكافح ليبيا من أجل تحقيق انتقال ديمقراطي في ظل انعدام الأمن وحالة الانقسام منذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي عام 2011.
خطة سلامة وفي محاولة لإنقاذ مهمته التي باتت توصف بالمنتهية، طرح سلامة عبر دائرة تليفزيونية من ليبيا، خطة من ثلاث نقاط للخروج من النزاع الدائر والتي تتمثل في إعلان هدنة بحلول عيد الأضحى 10 أغسطس. وينبغي أن تكون الهدنة مصحوبة بتدابير لبناء الثقة مثل تبادل الأسرى وإطلاق المعتقلين أو المختطفين تعسفا وتبادل