«البريكست» يُحيي فكرة توحيد أيرلندا وجارتها الشمالية

حتى الآن، كانت جزيرة أيرلندا نقطة شائكة في محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لأسباب مختلفة، أبرزها كيفية إبقاء الحدود التي يبلغ طولها 500 كم، مفتوحة
تحرير:أحمد سليمان ١٢ يوليه ٢٠١٩ - ٠٤:٤٩ م
أيرلندا الشمالية
أيرلندا الشمالية
في بلدة "إينسكيلين" التي كانت شاهدة على النزاع الأهلي الذي جعل أيرلندا الشمالية واحدة من أكثر مناطق العالم خطورة، نادرا ما تحدثت جرين نوكس وزوجها عن احتمال توحيد أيرلندا. حيث تنتمي الرسامة البالغة من العمر 35 عاما إلى عائلة من الجمهوريين، الذين يدعمون اتحاد المقاطعة البريطانية مع جمهورية أيرلندا في الجنوب، في الوقت الذي يأتي فيه زوجها من عائلة اتحادية، أرادت أن تبقى المنطقة تابعة لبريطانيا. إلا أنه على مدار سنوات عيشهم معا، كانت المشكلة على الهامش، حتى صوتت بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي، لتتردد تلك الأسئلة في الحانات وغرف المعيشة مرة أخرى.
وأشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية إلى أن تلك الأسئلة عادت للواجهة بعد أن حاول السياسيون في لندن ودبلن وبلفاست تجنبها حتى لا يزعزعوا استقرار المنطقة الهشة. مضيفة أنه على الرغم من أن هناك احتمالا ضئيلا لبدء عملية إعادة توحيد جمهورية أيرلندا وأيرلندا الشمالية في أي وقت قريب، إلا أن حقيقة مناقشتها هي دليل