صناع السينما ينعون رزق الله: علمنا حب الشاشة الكبيرة

يوسف شريف رزق الله.. كلمات التعازي التي قيلت بعد رحيله المفاجئ صباح اليوم تكفي لكي تعلم كيف كان محبوبًا في نفوس زملائه وأبنائه الذين علمهم حب الشاشة الكبيرة
تحرير:التحرير ١٢ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:٤٠ م
يوسف شريف رزق الله
يوسف شريف رزق الله
"فارس السينما".. هكذا وصف النقاد والمخرجون، الناقد السينمائي الراحل، يوسف شريف رزق الله، الذي توفى صباح اليوم الجمعة، بعد صراع مع المرض. "رزق الله" دخل إلى العناية المركزة بعد تعرضه لفشل كلوي، وكانت حالته قد استقرت منذ الأربعاء الماضي، حسب زوجته، إلا أنها عادت وتدهورت، ليتوفى في ساعة مبكرة من اليوم. الراحل من مواليد حي غمرة بالقاهرة في 5 سبتمبر 1942، أحب السينما منذ نعومة أظافره، وبدأ في الذهاب لدور العرض منذ العاشرة من عمره. الكثير من التعازي قيلت في المتوفى، وكلها اتفقت على تأثيره في غرس حب السينما في نفوسهم.
البداية مع مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وهو بيت يوسف شريف رزق الله، الذي أعطاه الكثير طوال سنوات، حيث كان يشغل منصب المدير الفني للمهرجان، وقد كتبت صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، في وداع الراحل: "آن الأوان لفارس السينما أن يترجل.. ينعي المهرجان بكل الحزن مديره الفني ورمزه التاريخي، عاشق