هجوم أوروبي على ترامب في أزمته مع سفير بريطانيا

وجد كيم داروش، السفير البريطاني في واشنطن، مساندة كبيرة من الدبلوماسيين الأوروبيين والأمريكيين على حد سواء، في أعقاب استقالته من منصبه بسبب هجوم ترامب على شخصه
تحرير:محمود نبيل ١٢ يوليه ٢٠١٩ - ١١:٢٢ ص
كيم داروش
كيم داروش
لا يزال انتقاد السفير البريطاني في الولايات المتحدة، إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمثل صَدعًا في العلاقات الطويلة بين أمريكا وبريطانيا، والتي كانت في فترات سابقة أساس توازن القوى العالمية من الناحيتين العسكرية والسياسية على حد سواء. انتقادات السفير السير كيم داروش استطاعت إحداث أزمة حقيقية على مستوى العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا، وإن كانت تحاول الأخيرة على المستوى الدبلوماسي تخفيف آثار هذا الصدع في العلاقات مع حليفتها السياسية الأولى في العالم.
بعد استقالة سفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة، يوم الأربعاء الماضي، على خلفية الهجوم الشخصي الذي قام به الرئيس دونالد ترامب، ساند مجموعة من الدبلوماسيين الأوروبيين المبعوث البريطاني المستقيل بشكل واضح، بحسب ما ذكرته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية. ترامب يصطدم بخسائر غير مسبوقة للاقتصاد الأمريكي