لو صرختي هقتلك.. تفاصيل جديدة في مقتل محفظة قرآن

شاب لم يتعد الـ22 من العمر احترف السرقة في سن صغيرة بعد وفاة والدته وزواج والده من أخرى، تسلل إلى شقة محفظة قرآن لسرقتها مستغلا نومها لكن النهاية جاءت مختلفة عما خطط له
تحرير:محمد الشاملي ١١ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:١٢ م
جريمة قتل - تعبيرية
جريمة قتل - تعبيرية
أسرة انفرط عقد حباتها بوفاة الأم، تلك السيدة التي كانت همزة الوصل بين الأب والأبناء، تقضي ساعات النهار في إنجاز المهام المنزلية وإعداد الطعام، وتتابع أحوال أطفالها وحياتهم الدراسية وشؤون حياتهم والوقوف على أخلاق وطباع جلسائهم خوفا من "رفيق السوء" الذي قد يدفعهم نحو الهاوية، الأمر الذي تحقق بعد رحيلها عن الدنيا، تفككت الأسرة بشكل كامل، وانشغل الأب بعمله وتوفير طلبات المنزل، وسرعان ما تزوج من سيدة أخرى تعينه على تربية الأبناء وتلبية طلباته الشخصية دون أي محاولة للتقرب من أطفاله.
داخل منزل بسيط بقرية طناش في مركز الوراق شمال محافظة الجيزة، نشأ "فتحي" في أسرة متوسطة الحال، لم يهتم بإتمام تعليمه والحصول على الشهادة الجامعية، اكتفى بالتعليم الأساسي إذ كان دائم الهروب من المدرسة إضافة إلى إثارته المشكلات باستمرار. سعى والد الشاب إلى إلحاقه بمهنة تعينه على توفير احتياجاته الشخصية