«الدرونز».. من أيدي الجنود لمنفذي العمليات الإرهابية

أثبتت الدرونز فاعليتها في حربي فيتنام وسهل البقاع.. استخدمها حزب الله للتجسس.. سلاح بوكو حرام في مواجهة الأمن النيجيري.. داعش أسقط بها مدنيين وعسكريين
تحرير:مروة السيد ١١ يوليه ٢٠١٩ - ١١:١٧ ص
طائرة درونز
طائرة درونز
مع كل تطور تكنولوجي تتطور بالتبعية الأدوات الحربية، ومن وقت لآخر تحدث طفرات في الأسلحة، وتتهافت الدول المختلفة حول العالم على ضم كل ما هو جديد ومتطور إلى جيوشها، لتضمن لنفسها دائما القوة، وتظل مؤمّنة بأكبر قدر ممكن ضد أي اعتداء خارجي، لكن الأزمة تكمن في انتقال الأسلحة الجديدة من أيدي الجنود والعسكريين إلى الجماعات الإرهابية، التي تعكف في بعض الأحيان على تطوير تلك الأسلحة، وتوجيه ضربات قاتلة بها، وتنفيذ العديد من أعمال العنف والدمار، التي زادت المخاوف منها بعد تمكن تلك الجماعات من الحصول على "الدرونز" وتسييرها لتنفيذ عملياتها الإجرامية بها.
إسرائيل أول مستخدم ناجح للدرونز في الشرق الأوسط بعد إجراء إنجلترا أولى التجارب العملية للدرونز عام 1917، وتطويرها عام 1924، كان أول استخدام فعلي لها في حرب فيتنام، ثم استخدمتها إسرائيل في حرب أكتوبر 1973، لكن تلك الطائرات أثبتت فاعليتها لأول مرة بصورة غير مسبوقة في معركة سهل البقاع بين سوريا وإسرائيل