خمسون عاما من رحلة تطور العبوات الناسفة

زاد استخدام العبوات الناسفة في العمليات الإرهابية خلال السنوات الماضية، وازداد الأمر خطورة بعد تزايد حجم المعلومات المتوفرة عبر الإنترنت عن تصنيع العبوات بدائية الصنع
تحرير:منة عبد الرازق ٠٨ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
انفجار عبوة ناسفة - صورة أرشيفية
انفجار عبوة ناسفة - صورة أرشيفية
أضحى كل شخص ليس لديه أي خلفية عسكرية أو عملية يمكنه تصنيع هذه العبوات الخطرة، وتقديم النصائح التكتيكية من قبل التنظيمات لكيفية استخدامها، فما العبوات الناسفة؟ يعرف حلف الناتو العبوة الناسفة بدائية الصنع بأنها جهاز يوضع أو يصنع بطريقة مرتجلة تتضمن مواد كيميائية مدمرة أو فتاكة أو سامة أو نارية أو حارقة تهدف إلى التدمير أو شل الحركة أو التشتيت، وتتكون من 4 مكونات رئيسية، هي: الشحنة الرئيسية من المتفجرات، المتفجر، مصدر الطاقة، آلية التحويل. وتوجد عبوات ناسفة يمكن التحكم فيها عن بعد عن طريق الهاتف أو أجهزة التنبيه، أو عبوات ناسفة انتحارية.
وتجهز العبوات الناسفة وفقا للغرض من استخدامها، سواء كانت تستهدف منشآت عسكرية أو تجارية كهدم المباني، وعليه يتم اختيار المواد المتفجرة المصنعة للعبوة الناسفة. العبوات الناسفة المنزلية رغم تفضيل الإرهابيين العبوات الناسفة ذات الطبيعة العسكرية والتجارية، لأنها تحتوى على مواد شديدة الانفجار، فإنهم يستخدمون