فرنسا تبدأ حسم ملفات الدماء بأول نيابة عامة للإرهاب

النيابة العامة الجديدة تتابع تحقيقات وقضايا الهجمات الإرهابية على فرنسا.. وكيفية تواصل منفذيها مع تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى.. وخطوات وطرق تجنيدهم
تحرير:منة عبد الرازق ٠٢ يوليه ٢٠١٩ - ٠٤:٠٢ م
هجمات إرهابية بفرنسا - أرشيفية
هجمات إرهابية بفرنسا - أرشيفية
عانت فرنسا من شبح الإرهاب منذ عقود، وازدادت وتيرته في السنوات القليلة الماضية، خصوصا بعد ظهور "داعش"، وتبنيه بعض العمليات الإرهابية الضخمة التي هزت سلام وأمن المجتمع الفرنسي، علاوة على انضمام عشرات الفرنسيين إلى التنظيم الإرهابي، آخرهم الستة الذين حكم عليهم بالعراق، مما دفع باريس لإنشاء أول نيابة عامة متخصصة في قضايا الإرهاب والجرائم ضد الإنسانية، تضم 26 قاضيا، كما ستنظر في نحو 10 ملفات تتعلق بالإرهاب، و146 ملفا في 20 منطقة جغرافية في جرائم ضد الإنسانية، ومن بين ملفات أهم العمليات الإرهابية التي نالت من فرنسا:
صحيفة شارلي إبدو بلغت وتيرة الإرهاب أشدها على فرنسا في عامي 2015، 2016، كانت بدايتها أحداث شارلي، بعد أن دخل ملثمون في يناير 2015 الجريدة الساخرة شارلي إبدو، وأطلقوا النار على من فيها بأسلحة الكلاشينكوف، مما أدى لمقتل 12 شخصا وإصابة 11 آخرين، وتبنى تنظيم القاعدة بجزيرة العرب المسئولية عن الحادث الإرهابي،