مأمون الشناوي|شاعر أم كلثوم الذي كتب أهم أغاني عدوية

بدايةً من تعاونه مع محمد عبد الوهاب، انطلق قطار إبداع الشاعر الغنائي الكبير مأمون الشناوي الذي أبدع في جميع الأنواع الغنائية العاطفية والوطنية، وصولا لمحطة عدوية الشعبية
تحرير:كريم محجوب ٢٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:١٧ م
"ودارت الأيام ومرت الأيام ما بين بعاد وخصام، وقابلته، نسيت إني خاصمته، ونسيت الليل اللي سهرته، وسامحت عذاب قلبي وحيرته، معرفش إزاي أنا كلمته، مقدرش على بعد حبيبي، أنا ليا مين أنا ليا مين إلا حبيبي". تلك الكلمات مقطع من خالدة سيدة الغناء العربي أم كلثوم "دارت الأيام"، لمؤلفها الشاعر القدير الراحل مأمون الشناوي، الذي تحل علينا اليوم ذكرى وفاته، إذ رحل عن عالمنا في 27 يونيو عام 1994 عن عمر يناهز 80 عامًا. خرج مأمون الشناوي من عائلة تهوى الشعر والكتابة، فشقيقه هو الشاعر كامل الشناوي، واستطاع من تلك النشأة أن يوجد لنفسه مكانة خاصة به.
كان مأمون الشناوي يتحدى نفسه في كل أغنية يقدمها، واستطاع بكلماته أن يأسر قلوب كبار المطربين، كل في مجاله، فنجد أنه أبدع مع أم كلثوم، وتميز مع عبد الحليم وفريد الأطرش، وتفوق مع محمد عبد الوهاب، وفاجأ الجميع مع أحمد عدوية، فكان بمنزلة موسوعة متكاملة، وبكل أريحية تصل كلماته إلى قلوب المستمعين وتستقر. كوكب