الحياة قصاصات على الجدار.. ذاكرة ملص وإيقاع قيس

كاتبة، ناقدة وباحثة سينمائية . شاركت في تأسيس صحيفة الأسبوع المصرية وكتبت في مجالات عدة بها وشغلت منصب رئيس قسم الفن ونائب رئيس التحرير.
٢٣ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٢٧ م
قيس الزبيدي
قيس الزبيدي
كيف يتخذ السينمائي كل تدابيره لصناعة الصورة عابراً من واقعه، كيف يفلت من حُراس مجتمعه المخلصين لكل القيم الكلاسيكية، ويتحرر من الكليشيهات المتعددة والمتراكمة، ويصبح مديراً لموهبته؛ يعيد بناء العالم مثل لعبة "البازل"، صور متراصة يرتبها وفق وعيه وحلمه وتوازنه بين المتوقع والمباغت؟
لا أعرف لماذا طوقني هذا السؤال فيما كنت أتجول في شوارع بيروت مؤخراً، ربما لأنها مدينة مثيرة، سيرتها تقطع الأنفاس وسينماها على الأغلب تتعاظم بين الحرب والتمرد، وربما لأنها كانت مَعْبراً لسينمائيين كبار من أمثال "قيس الزبيدي" الذي داهمني اسمه على غلاف كتاب معروض في مكتبة أنطوان بشارع الحمرا: "قيس الزبيدي،