آثار انخفاض تداولات البورصة لـ10 ملايين دولار يوميا

كيف تفيق البورصة المصرية من عثرتها؟ وما المحفزات التي تعيد أحجام التداول لما كانت عليه في السابق؟ وهل أثقلت الضرائب والرسوم على المستثمرين؟
تحرير:كريم ربيع ٠٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٠٠ م
تراجع البورصة مستمر
تراجع البورصة مستمر
أزمة شديدة تعاني منها البورصة المصرية، خلال الفترة الأخيرة، من ضعف في أحجام التداول وتراجع السيولة، مع تراجعات مستمرة خفَّضَت المؤشر الرئيس للسوق «إيجي إكس 30» من مستويات الـ15 ألف نقطة، إلى مستوى الـ13787 نقطة بنهاية تداولات الإثنين، وتمر البورصة بفترة عصيبة نتيجة ضعف أداء وأحجام التدول لعدم وجود محفزات.. فما الأسباب الحقيقية لضعف أحجام التداول بالبورصة خلال الفترة الحالية؟ وما المحفزات الكفيلة بتنشيط السوق وزيادة أحجام التداول ومستويات السيولة؟
  5 أسباب و4 محفزات أكد شريف سامى، الخبير المالى والرئيس السابق للهيئة العامة للرقابة المالية، وجود أسباب متعددة تتسبب في انخفاض حجم التداول بالبورصة مؤخرًا، أهمها أن شهر رمضان غالبًا ما يشهد ضعفا في أحجام تداوله، بالإضافة إلى عدم وجود حوافز لتشجيع المستثمرين، وعدم وجود شهية، بخلاف الظروف الإقليمية