رجل الدبابة.. 30 عاما على مذبحة ميدان السلام السماوي

ثلاثون عاما مرت على حادثة ميدان السلام السماوي "تيان آن من" وسط العاصمة الصينية بكين، وما زالت الحكومة الصينية تحاول محو آثار الواقعة من التاريخ، فماذا حدث في ذلك اليوم؟
تحرير:أحمد سليمان ٠٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٢٠ م
على الرغم من مرور ثلاثين عامًا، لا يزال قمع الصين العنيف لاحتجاجات ميدان "تيان آن من" عام 1989 أحد أكثر المواضيع المحرمة في الصين، وأحد المواضيع التي يرغب الحزب الشيوعي الصيني في محوها من صفحات التاريخ. إلا أن الحكومة الصينية، لا تزال تعتقد أن تصرفها مع المحتجين آنذاك كان هو التصرف الصحيح، كما يتضح في تصريحات وزير الدفاع الصيني "وي فنج هي" نهاية هذا الأسبوع، عندما دافع عن تصرفات حكومته في تطهير الميدان باعتباره ضروريًا، ساهم في تمتع الصين بما يقرب من ثلاثة عقود من النمو الاقتصادي المستمر منذ ذلك الحين.
وأشارت شبكة "أيه بي سي نيوز" الأمريكية، إلى أن قال وي أمام الحضور في منتدى "شانجريلا" السنوي للحوار في سنغافورة "هذا الحادث كان اضطرابا سياسيا"، و"كانت تدابير الحكومة لوقف هذا الاضطراب صحيحة، ساهمت في تمتع الصين بتنمية مستقرة". هذا العام، يشهد احتفالات بذكرى عدد من الفعاليات والأحداث الهامة في الصين،