عادت من الموت مرتين.. لماذا انتحرت «ريم»؟

تحرير:محمد الشاملي ١٥ مايو ٢٠١٩ - ٠٤:٠١ م
انتحار - تعبيرية
انتحار - تعبيرية
5 سنوات من الحزن كانت كفيلة بأن تشكو الفتاة من مرارة الوحدة بعد رحيل والدتها التي كانت بمثابة توأم روحها بعد رحلة مع ذلك المرض اللعين "السرطان"، حاولت "ريم" استئناف حياتها لكنها لم تقو على ذلك بعدما أضحت أسيرة آلام الفراق لمن كانت تقضي معها ساعات الليل والنهار، بل والمسؤولة الأولى والأخيرة عن تلبية احتياجاتها والعناية بها خلال فترة مرضها، ومع فشل محاولات الفتاة العشرينية للعودة إلى ما كانت عليه، قررت التخلص من حياتها ظنا أنها ستجد النهاية السعيدة والخلاص من أحزانها التي تطاردها.
حاولت ابنة الـ26 ربيعًا التخلص من حياتها، تناولت أقراصا مخدرة أفقدتها الوعي لكن تدخل أسرتها في اللحظة الأخيرة حال دون إتمام خطتها، وتم إنقاذها لكنها لم تتوقف عند هذه المحاولة فارتطمت رأسها في لوح زجاجي خرت على إثره مغشيا عليها وتسيل منها الدماء. أسرعت أسرة الفتاة بنقلها لأقرب مستشفى بمركز الحوامدية