الشرطة كانت الهدف.. تطورات تفجير المزار الصوفي بباكستان

٠٨ مايو ٢٠١٩ - ١١:٠٩ ص
هجوم انتحاري - أرشيفية
هجوم انتحاري - أرشيفية
قتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب 20 آخرين، اليوم الأربعاء، في تفجير انتحاري استهدف نقطة تفتيش أمنية أمام ضريح صوفي كبير في مدينة لاهور شرق باكستان، وأعلنت حركة "جماعة الأحرار" المسلحة وهي فصيل تابع لحركة طالبان الباكستانية، مسؤوليتها عن الهجوم ، وقالت الحركة إنها كانت تستهدف قوات الشرطة بهذا التفجير، حسبما ذكرت شبكة "إيه بي سي" الأمريكية، وقال عبد العزيز يوسف زاي المتحدث باسم الحركة المتشددة، أنه "تم تنفيذ هذا الهجوم في وقت لم يكن فيه أي مدنيين قرب الشرطة".
وأدان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، بشدة هذا التفجير الانتحاري، وأمر السلطات بتقديم أفضل علاج طبي ممكن للمصابين جراء التفجير، كما طلب تقريرا مفصلا عن الحادث وملابساته من الجهات المعنية.وقال أشفق خان، نائب المفتش العام لعمليات الشرطة في لاهور، أنهم يجمعون أدلة جنائية للتحقق من طبيعة الانفجار، في