حبوب الغلة القاتلة في الصيدليات.. من يمنع هذا الخطر؟

حبوب الغلة تسجل كمبيد حشري، وتدخل مصر بطريقة رسمية.. وعز العرب: بيعها فى الصيدليات جريمة والدخلاء على المهنة السبب.. وبدوي: 90% من صيدليات المدن خالية منها
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٤:١٢ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
شهدت الأيام القليلة الماضية، ارتفاع عدد حالات الانتحار فى مصر، بسبب تناول حبوب "حفظ الغلة" من التسوس أو القاتل الصامت كما يطلق عليها؛ حيث أصبحت هى الوسيلة الأسرع والأكثر رواجًا فى عدد من المحافظات، لاحتوائها على الكثير من المواد شديدة السمية وقدرتها على إنهاء حياة الإنسان فى دقائق معدودة، وهو الأمر الذى أدى إلى استنفار جميع أجهزة الدولة، ومجلس النواب، من أجل التصدي لها والحفاظ على أرواح المصريين. وكانت الصيدلية بوصلة سهام النقد الأولى، خاصة أنها تبيع هذه الحبوب للمواطنين.
على الرغم من أنها غير مصنفة كمبيد حشري منزلى، أو أنها صالحة للاستخدام الآدمي، خرجت العديد من الأصوات التى تنادي بوقف بيع وتداول هذه الحبوب فى الصيدليات، ومعاقبة من يقوم ببيعها حفاظًا على حياة المواطنين. الحبة المميتة اسمها العلمي "الألمنيوم فوسفيد"، تستخدم لمنع تسوس محصول القمح، وحمايته من الحشرات