الشهوة والدم.. جريمة الكوافيرة والعشيق تهز شبرا

«رحمة» أقنعت «الحاج رمضان» بأن يفتح لها محل كوافير لكي تستطيع مقابلة حبيبها.. وشاهدة: «كانت بتعايره بضعفه الجنسي».. وجار: «مارضيتش تطلق منه عشان تورثه بعد ما يتقتل»
تحرير:محمد رشدي ٢٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٥٧ م
«رحمة صابر» سيدة عشرينية، تتمتع بجمال متوسط وجسد ممشوق.. تقطن داخل منطقة بيجام في شبرا الخيمة، ارتبطت عاطفيا بـ«ضياء» عامل البناء، الذي يكبرها بعامين، إلا أن ظروفه المادية العثرة حالت بينه وبين الزواج، تركت «رحمة» حبيبها بعد أن تقدّم لها «الحاج رمضان»، صاحب محل الأدوات المنزلية، والذي يكبرها بـ30 عاما، وعلى الرغم من فارق السن الكبير بينهما، فإنها لم تتردد في الموافقة على الزواج منه، بسبب مستواه الاجتماعي المتيسر مقارنةً بها. بعد مرور عام، اقترحت «رحمة» على زوجها المسن بأن يفتح محل كوافير لها.. «زهقانة من قعدة البيت».
وافقها «الحاج رمضان» وفتح محل كوافير لها أسفل العقار الذي يقطن به، وبعد مرور عدة أشهر تقابلت الزوجة مع حبيبها السابق «ضياء»، وأقامت معه علاقة غير شرعية، لتنتهي علاقتهما الآثمة بقتل الزوج «المِسكين». «هي ست سمعتها مش كويسة.. ماعرفش إيه اللي وقّع الحاج رمضان مع