بيلوسي تلقي بكارت الضغط الأمريكي في «البريكست»

تسعى الولايات المتحدة متمثلة في رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، لاستخدام أحد أهم كروتها على مستوى ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والحدود مع إيرلندا الشمالية
تحرير:محمود نبيل ١٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٠٦ م
نانسي بيلوسي
نانسي بيلوسي
على مدى الأعوام الثلاثة الماضية، وتحديدًا منذ بدء مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "البريكست"، حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على ألا تتدخل بشكل مباشر في الأزمة القائمة بين بروكسل من ناحية، ولندن ومجلسها العمومي على الجانب الآخر. وعلى الرغم من كون هذا النهج هو الذي سيطر على موقف واشنطن من ملف البريكست، فإن الوقت قد حان ليكون للولايات المتحدة مزيد من التأثير فى سير المفاوضات، مستغلة عددًا من الكروت المؤثرة فى مجريات الأمور السياسية في هذا الملف.
وكان تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فى الحدود الإيرلندية في دائرة الضوء هذا الأسبوع، إذ قامت نانسي بيلوسي، أقوى ديمقراطية أمريكية ورئيسة مجلس النواب، بزيارة الحدود وسلمت رسالة واضحة إلى بريطانيا، بحسب ما جاء في هيئة الإذاعة "بي بي سي". أملا في الخروج السريع.. بريطانيا تراهن على الاتحاد الأوروبي