تلوين البيض في شم النسيم.. اعرف أصل الحكاية

انتشر فن الرسم على البيض فالفتيات كُنَّ يثقبن البيضة لإخراج بياضها وصفارها وتنظيفها، ثم يطرزن عليها بالإبرة أشكالا بديعة.. والقدماء كانوا يعتبرون أن البيضة هي أصل الخلق
تحرير:آية أشرف ٢٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٨:٣٠ ص
تلوين البيض من العادات الأساسية التي نقوم بها للاحتفال بأعياد الربيع وشم النسيم، فهي قديمة جدا، وظهور البيض على المائدة في عيد شم النسيم قد بدأ مع بداية العيد الفرعوني نفسه كإحدى الشعائر المقدسة التي ترمز لعيد الخلق. والقدماء كانوا يعتبرون أن البيضة هي أصل الخلق، كما كانوا يعتقدون أن العالم على شكل بيضة انقسمت إلى نصفين، العلوي كوّن السماء والسفلي هو الأرض. والبعض اعتقد أن الله خلق الأرض من صلصال على شكل بيضة، ثم نفخ فيها من روحه فانفجرت الحياة داخلها.
البركة كان الفراعنة قديما يحتفلون بالربيع عن طريق نقش البيض وزخرفته، فكانوا يضعون البيض في سلاسل من سعف النخيل، ويعلقونها في شرفات المنازل أو في أغصان الأشجار، لتحظى ببركات نور الإله عند الشروق، فيحقق أمنياتهم. التحية كان الفراعنة قديمًا يبدؤون العيد بتهنئة بعضهم بعضًا عن طريق دقة البيض، ومن لا تُكسر