أحلام مستغانمي.. اتهمت بالسرقة والتطبيع مع إسرائيل

في عام 1953 ولدت الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي وولد معها أيضًا الكثير من الجدل حققت نجاحات ساحقة، واعتبرت أيقونة للمرأة العربية، اتهمت بالتطبيع والكتابة الركيكة
تحرير:كريم محجوب ١٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
أحلام مستغانمي
أحلام مستغانمي
(قلبي ليس مسماراً على جدار، تعلق فوقه لافتات الحب وتنتزعها حين يحلو لك، يا صديقي الذاكرة بالذاكرة، والنسيان بالنسيان والبادئ أظلم)، هكذا قالت الكاتبة والروائية الجزائرية أحلام مستغانمي، وفي الأغلب يعتبر هذا نهجها في الحياة، «البادئ أظلم»، حيث عرفت الكاتبة بآرائها القوية، وقلمها الحاد في المهاجمة واللاذع في النقد، تحتفل مستغانمي اليوم بعيد ميلادها الـ66، وبأعوام مليئة بالإنجازات، حيث حققت معظم رواياتها نجاحات كبيرة، تخطت حدود موطنها الجزائر وطافت بلداننا العربي، وكذلك مليئة بالسجالات واتهامات بالسرقة والتطبيع، نستعرضها في هذا التقرير.
رواية الكاتبة التي حملت عنوان «ذاكرة الجسد» دوت في الأوساط الثقافية فور نشرها، وأثير حولها كثير من المدح وكذلك الذم، فقال عنها الشاعر الراحل الكبير نزار قباني: «روايتها دوختني، وأنا نادرا ما أدوخ أمام رواية من الروايات، وسبب الدوخة أن النص الذي قرأته يشبهني إلى درجة التطابق، فهو مجنون