معاون الإسكان: «أبراج زايد» ليست الأخيرة في المدينة

وليد عباس لـ"التحرير": استحدثنا "أبراج زايد" في مخطط جديد 2014 وحصلنا على الموافقة في المؤتمر الاقتصادي 2015.. الدولة تحدد سعر تذكرة الحديقة وساويرس يصينها ويدير الخدمات
تحرير:حوار: يوسف شعبان.. تصوير: هاني شمشون ١٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
منذ أسابع قليلة، وحتى الآن، ولا يزال الجدل، ولايزال الحديث دائرا، في مدينة الشيخ زايد حول الأبراج الشاهقة، التي حصل رجل الأعمال نجيب على تراخيص بنائها على أرض المدينة الهادئة. المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية، قال إن الوزارة عملت على إعادة تخطيط المدينة عام 2014 واستحدثت أبراج زايد وحديقة الشيخ زايد المركزية. وأكد عباس في حواره لـ"التحرير" أن هذا الاستحداث يأتي متوافقا مع نص القانون الذى يسمح بإعادة النظر في مخطط المدن الجديدة كل 5 سنوات، بما يحقق الاستفادة القصوى من إمكانيات المدينة.. وإلى نص الحوار.
-في الفترة الأخيرة، قيل كلام كثير حول أبراج زايد، فيها من هوّل وفيها من هوّن من مخاطرها، ونحن اليوم، نتحدث معك كمسئول عن هذا الملف، لنعرف الحقيقة، فماذا تقول؟ -مع كل الاحترام وكل الانتقادات التى وجهت خلال الفترة الماضية لأبراج زايد، لكن كان هناك جزء غائب عن الذين وجهوا تلك الانتقادات.. أولا، نحن دائما