السينما والمهرجانات.. طقس الفرجة وتشكيل ذاكرة العيون

نبيل عبد الفتاح
١٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٠٩ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
تشكلت ثقافتنا السينمائية عبر مراحل العمر المختلفة، ومن خلال المشاهدة وتطوير الثقافة البصرية، والحساسية للصورة ومكوناتها وحركة الكاميرات، والأداء التمثيلى، والبُنى السردية للعمل، ومدى غلبة البعد البصرى وتشكيلات الأبيض والأسود والنور والظلال وحركة الكاميرات، على أداء الممثلين والممثلات، والرؤى الإخراجية من حيث الكلاسيكية أو التجديد فى التجارب الإخراجية، سواء لدى بعض المخرجين الغربيين الكبار، أو المصريين والعرب لاسيما فى النصف الثانى من عقد السبعينيات وما بعد، وبروز تجارب إخراجية عربية فى الجزائر وتونس والمغرب.
حول المشاهدة كانت متابعة الكتابات النقدية حول السينما والأفلام فى بعض الكتب العربية القليلة، أو المقالات أو النشرات التى تصدر بالعربية أو المتابعات باللغة الإنجليزية فى الصحف البريطانية، ثم الفرنسية فى نهاية الثمانينيات وما بعد.. لم تكن الثقافة السينمائية لدى عشاق الفن السابع تشتمل على ما يمكن أن نطلق