طفل الشيخ زويد.. عمليات إرهابية بأيدي مراهقين

اعتماد الجماعات الإرهابية على الأطفال ينتشر في إفريقيا بواسطة تنظيمي داعش وشباب المجاهدين.. وأوروبا لم تسلم من الأمر وبلجيكا الأكثر تصديرا للإرهابيين القصر
تحرير:منة عبد الرازق ١٠ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٤٨ م
تجنيد الأطفال - صورة أرشيفية
تجنيد الأطفال - صورة أرشيفية
هجوم إرهابي جديد نفذه تنظيم أنصار بيت المقدس بسيناء، أسفر عن استشهاد ضابطين، واثنين من أفراد الشرطة، و3 مواطنين آخرين، ورغم أن وقوع حادث إرهابي وإذاعة الأخبار الخاصة به لم يعد بالجديد أو المستغرب بالنسبة للمصريين، إلا أن ما أثار الاندهاش هذه المرة هو المرحلة العمرية لمنفذ هذا الهجوم الإنتحاري والذي لم يتجاوز عمره الخامسة عشر، حتى أن إطلاق لقب "أبو هاجر المصري" جاء مستغربا هذه المرة، بعدما وصف به شخص ما زال يعيش سنوات الطفولة، وبعيدا عن تحليل الاسم ودلالاته يحاول هذا التقرير رصد أبرز الحوادث الإرهابية التي تم تنفيذها بواسطة أطفال أو مراهقين.
44 عملية انتحارية لأطفال بوكو حرامتاريخ داعش الإرهابي مليء باستخدام واستغلال الأطفال في الأعمال الانتحارية والتفجيرية، ولم يقف استخدامهم للأطفال الذكور فقط، ففي عام 2015، استغل تنظيم بوكو حرام الذي بايع تنظيم داعش، والمنتشر في دول نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر، فتاة صغيرة لم يتعد عمرها 12 عاما، إذ