باتيستي.. إرهابي شيوعي لاحقته إيطاليا 40 عاما

اشتهر بتأليف الروايات البوليسية وانضم إلى تنظيم شيوعي مسلح استهدف فرض الشيوعية بقوة السلاح وهرب إلى 5 دول قبل أن تسلمه بوليفيا إلى الحكومة الإيطالية
تحرير:منة عبد الرازق ٠٨ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٢٨ م
تشيزاري باتيستي
تشيزاري باتيستي
وصفته وكالات الأنباء الدولية بـ"الإرهابي"، وهو وصف قليلا ما يلاحق مجرم في قضية ليس الإسلام والمسلمين أحد أطرافها، ظل هاربا 40 عاما، واستطاع خلالها الفرار 3 مرات عبر 5 دول، وذلك قبل أن تتحول حياته -بعد مسيرة طويلة- لمجرد "هدية صغيرة" من الرئيس البرازيلي الجديد جاير بولسونارو للحكومة الإيطالية، إنه الإرهابي الإيطالي تشيزاري باتيستي، الذي رفضت الحكومة البرازيلية في 2011 تسلميه لحكومة بلاده، بعدما تقدم بطلب لجوء إليها، ما دفع سيلفيو برلوسكوني رئيس الوزراء الإيطالي، وقتها، للقول إنه يشعر بالمرارة الكبيرة جراء تصرف الجانب البرازيلي.
تبنى "باتيستي" أفكارا تفرض على المجتمع الفكر الشيوعي بالقوة، إذ كان عضوا في الجماعة الإرهابية "البروليتاريون المسلحون من أجل الشيوعية"، كما ارتكب 4 جرائم قتل، وقضي عليه بالحبس مدى الحياة عام 1979، قبل أن يتمكن من الهرب إلى المكسيك وفرنسا في عام 1981، ثم فر مرة أخرى إلى البرازيل في عام 2004، ولم يكن