فساد الساعات الروليكس في بلدنا أشرس من وباء فيروس «c»

ناقد رياضي
٠٤ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٥٥ م
أعجبني حماس الدولة لعلاج فيروس سي وأعجبني أكثر تفاعل الناس معها وحرصهم على المشاركة فيه بدافع الاطمئنان على صحتهم وسعيهم للبحث عن حياة أفضل بعيدا عن كرب المرض وغمِّ وهمِّ البحث عن العلاج، والذي بات يؤرقهم أكثر من أرق البحث عن لقمة العيش، فصحيح في بلدنا أنْ لا أحد يموت من الجوع، ولكنْ هناك كُثر يموتون كمدًا وألمًا لأنهم لا يقدرون على تكلفة العلاج.
وعن نفسي أرى أي محاولة لإصلاح حياة الناس أمرًا محمودا وعظيما، ولكن الأهم حتى نجتث الأمراض المستوطنة في أجسادنا وحياتنا أن نستأصل السرطان الذي دمر خلايانا وأكل لحمنا ونهش عظامنا وأصابنا بالفشل الكلوي والعصبي والنفسي وأفشل كل محاولة للإصلاح والتغيير، إنه "الفساد".. هذا هو المرض الخبيث الذي يحتاج إلى حملات