احتفاء كنسي وحكومي بفيلم «ابن دموعها» عن أغسطينوس

القديس أغسطينوس من شمال إفريقيا.. عاش بين القرنين الرابع والخامس.. «ابن دموعها» لسمير سيف يحكي سيرته وتم تصويره خلال 3 سنوات بالمواقع الأصلية في الجزائر وتونس وإيطاليا
تحرير:بيتر مجدي ٠٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٣٣ م
في زمن لم تكن فيه الانشقاقات بدأت تدب بين الكراسي الكبرى في المسيحية، ولد أغسطينوس أسقف هيبو، في 13 نوفمبر 354م، بمدينة تاجست في نوميديا بشمال إفريقيا، وقت أن كانت خاضعة لحكم الإمبراطورية الرومانية، وهو مشهور بـ«ابن الدموع». وتستعرض «التحرير» سيرته منذ بدايته البعيدة عن الكنيسة، إلى أن أصبح أحد أعلامها وتعترف بقداسته كل كنائس العالم، بالتزامن مع عرض فيلم «ابن دموعها»، الذي يتناول سيرته، للمخرج المصري سمير سيف. وكان العرض الخاص له مساء أمس الثلاثاء بمسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بحضور البابا تواضروس الثاني، وعدد من الوزراء.
شارك في العرض الخاص الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والدكتورة درية شرف الدين وزيرة الإعلام السابقة، وعدد من الفنانين والكتاب والإعلاميين والشخصيات العامة، وعدد من أساقفة الكنيسة هم الأنبا باخوم أسقف سوهاج والمنشأة والمراغة، والأنبا