بعد سقوطه.. أين يعلن «داعش» دولته المقبلة؟

يحذر التقرير من احتمالات إعادة إنتاج "دولة" تنظيم "داعش" في مناطق أخرى من العالم تسيطر عليها تنظيمات إرهابية بدءا من شمال نيجيريا وصولا إلى جنوب الفلبين
تحرير:محمد عمر ٠٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٤٨ م
داعش
داعش
قبل انهيار تنظيم "داعش" الإرهابي وخروجه من آخر معقل له في بلدة "الباغوز" شرقي سوريا الشهر الماضي، فَقَد التنظيم الذي لم يعد دولة بأي حال ما كان يميزه، وأصبح مجرد منظمة إرهابية تقليدية تستخدم تكتيكات الكر والفر، والتفجيرات الانتحارية لبث الرعب وبات يتحصن في مخابئ سرية عديدة ومتغيرة باستمرار، هذه النهاية المخزية لتنظيم كان يحتل مناطق بحجم بريطانيا ستجعل احتواء الحكومات للعنف العشوائي الناتج عنها أمرا صعبا، لكنها ستحد من قدراته على جذب المقاتلين وجمع التمويل.
وحسب تحليل لشبكة "بلومبرج" الأمريكية، فإن وجود دولة "داعش" كان يحقق للإرهابيين أكثر من مجرد الهيبة والمكانة الناجمين عن لقب "الدولة". فقد قدمت لهم عائدات ضخمة تقدر بملايين الدولارات من جباية الضرائب من المناطق التابعة للتنظيم، وعائدات النفط، فضلا عن القدرة على تجنيد ملايين من المواطنين في تلك المناطق