«خليها تصدي» تنتصر رسميا ومبيعات السيارات تنخفض 5.2%

على مدى شهور ماضية تشهد السوق المصرية حالة من الصراع المعلن بين وكلاء وتجار السيارات والمستهلكين المنضمين إلى حملة "خليها تصدي"، وذلك على خلفية تطبيق اتفاقية "زيرو جمارك"
تحرير:كريم ربيع ٠١ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٣٢ م
سيارات
سيارات
يواصل شركات ووكلاء السيارات سباقهم المحموم لتخفيض أسعار سياراتهم، لتحريك المياه الراكدة في سوق السيارات الجديدة، التي تعاني ركودًا شديدًا، وتقديم تخفيضات سعرية جديدة جبرًا، بعد إعفاء السيارات ذات المنشأ الأوروبي وتخفيض جمارك مثيلاتها تركية المنشأ؛ بسبب طول فترة المقاطعة الشعبية لشراء السيارات الجديدة والمستعملة، وازدادت أعداد حملة «خليها تصدي.. زيرو جمارك.. ضد جشع توكيلات السيارات»، لتتخطى حاجز المليون وخمسمائة ألف عضو. واضطرت شركات لتقديم تخفيضات سعرية للمرة الثانية خلال 3 أشهر فقط من 2019.
وشهدت الفترة الماضية تشكيكات كثيرة من التجار حول تأثير حملة خليها تصدي على الأسواق، إلى أن كشفت البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» عن تراجع المبيعات في قطاع السيارات خلال شهر فبراير الماضي بنسبة 5.2% بالمقارنة مع مبيعات نفس الفترة من العام الماضي. اقرأ أيضًا سيارات