ثمانية أخطاء كارثية للقطبين فى قمة برج العرب

كاتب صحفي رياضى
٣١ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٠٧ م
الأهلي والزمالك
الأهلي والزمالك
هناك قاعدة ذهبية في كرة القدم المصرية يغفلها كثيرون تقول: «إن النادى الأهلى يصنع المدربين.. والزمالك يصنعه المدربون».. وتفسيرها أنه لا نجاح للزمالك مهما كانت قدرات لاعبيه وحجم ما يمتلكونه من مواهب إلا بمدير فنى كفء مميز.. والعكس فى الأهلى فلا شرط لتحقيق الألقاب أن يكون لديه مدير فنى كفء ودائم ما تكفيه الشخصية الحازمة الصارمة وحتى إذا لم تتوافر له، فالإعلام والإدارة قادران على منحها له أو على إضافة الهيبة والمكانة له، ومن يشكك فى هذه القاعدة فعليه أن يراجع مصير الكثير من المدربين الذين جاؤوا للأهلى.
أغلب المدربين الذين تولوا تدريب الأهلي كانوا بلا تاريخ تقريب ورحلوا منه ومعهم من المجد ما يثقلهم، ولكنهم رغم ذلك لم ينجحوا خارجه حتى الأسطورة جوزيه نفسه مثله مثل الإنجليزي آلن هاريس والألماني هولمان وتسوبيل، حتى أبناء الوطن عاشوا السيناريو نفسه، نجاحات فى القلعة الحمراء وفشل خارجها باستثناء الراحل الكبير