دراع الخطيب ولسان رئيس الزمالك.. وأنا وأنت

ناقد رياضي
٢٩ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٢٥ م
محمود الخطيب يطلب من جهور الأهلي عدم سب الزمالك ورئيسه
محمود الخطيب يطلب من جهور الأهلي عدم سب الزمالك ورئيسه
منذ فترة وأنا أستعد للعودة للكتابة بعد توقف طويل لظروف خاصة أرغمتني على البعد، طلبًا للراحة من ألم اشتباك القلم مع قضايا لا تُحل، ومشاكل لا تنتهي، وحلم لا يتحقق وأمل يحتضر، وجمهور صار عنيفًا وفظًّا وغاضبًا، يُنفس عن ضيقه وهمِّه في غير موضعه ومع غير أهله.. غبتُ بحثًا عن الهدوء فربما يأتي معه الشفاء، ولكن الهدوء لم يأت والاشتباك لم يتوقف، وانتقلت من عالم الكتابة على الورق إلى الكتابة في الكوابيس والأحلام، والاستيقاظ على أفكار وعناوين ودخان يخرج من الرأس.. فزاد همي همًّا ومرضي مرضًا وقلبي شغفًا وولعًا بالكتابة والاشتباك وقراءة ما لا يراه الناس، وكشف ما تخفيه النفوس المريضة التي تقود الرياضة وتتصدر مشهد الحياة، وتعبث في عقول الناس بوجوه مصطنعة وكاذبة.
وقررت أن أداوي نفسي بالتي كانت هي الداءُ، وأن أكسر حاجز الشلل الذي يعيشه عقلي ووجداني وجسدي العليل، منذ أن توقفت عن الاشتباك وأعود للكتابة أكثر تحررًا وتحلقًا، حتى وإن كانت لن تحرك ساكنًا في وسط رياضي ميت ومتعفن في فساده، أو تهز شعرة في رأس مسئول يبيع الوهم ويتاجر في الكذب حتى يبقى في مقعده، أو تدفع