القصة الكاملة للاعتداء على غرفة القسطرة بمعهد القلب

عميد المعهد: 150 شخصا اعتدوا على الغرفة والخسائر المبدئية 15 مليون جنيه.. وسليم: قلنالهم إحنا عمال علشان منتضربش.. وغرفة القسطرة الأولى في مصر وتحتاج لـ30 مليونا.
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٧:٤٠ م
كانت عقارب الساعة تًشير إلى الـ4 صباحا، عندما عم الذعر أرجاء "معهد القلب" الذى ما زال لم يستفق حتى الآن من صدمته الأولى، التى تلقاها بقرار إقالة عميد المعهد السابق جمال شعبان، حتى تلقى صدمة جديدة، تمثلت في قيام عشرات الأشخاص باقتحام المعهد وتكسير غرفة القسطرة بالكامل والاعتداء على الأطباء والممرضين داخل غرفة العمليات، إثر وفاة إحدى الحالات المصابة بتجلط حاد في الدم بعد توقف تام للقلب، ظنا منهم أن الوفاة كانت بسبب إهمال طبي من المعهد، وعدم اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة للحفاظ على حياته.
البداية بداية القصة تعود إلى قدوم المريض "أحمد السيد" مصابًا بجلطة حادة في الشريان التاجي إلى معهد القلب قادمًا من مستشفى النيل، في حالة متأخرة، وهو الأمر الذى دفع الأطباء وطاقم التمريض بالمعهد بقيادة الطبيب المسئول عن غرفة القسطرة بالمعهد أشرف أحمد في هذا التوقيت، باتخاذ اللازم وإدخال الحالة إلى غرفة