«كلام جرايد».. الصيني «الشريب»

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
٢٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:٣٣ م
ما أكثر عجائب العالم، وما أكثر غرائب الخلق، فقد نشرت صحف العالم أن رجلا صينيا توفى ليس من أجل لقمة العيش، ولا السعي لتوفير احتياجات الحياة الضرورية، وإنما مات من أجل الترفيه، فعلا مشاكلهم تختلف تماما عن مشاكلنا، انظر كيف مات هذا الصيني، لقد شارك في رهان لمدة ثلاثة شهور في تناول كميات كبيرة من السوائل بما في ذلك زيت الطهي، كجزء من محاولة تحقيق الشهرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد ذكرت التقارير أن الرجل توفى بعد فترة وجيزة من تصوير نفسه بالبث المباشر وهو يشرب الكحول في أحد المحال بمدينة دليان بمقاطعة ليا ونينج، كان ذلك في نهاية الرهان بعد ثلاثة شهور مات الرجل ليس شهيدا وإنما "شريبا"، يعني راح فطيس فعلا وحقيقة كما يقول المصريون "راح في شربة ميه".
واستمرارًا لهذا الأسلوب اللذيذ في الحياة ونظل مع الناس الرايقة التي انتهت مشاكلها وتبحث فقط عن الترفيه والمتعة في أي شيء، ومن الصين إلى كويا الجنوبية نشرت الصحف وعنها صحف مصر بالطبع أن أطباء كوريا الجنوبية فوجئوا بالعثور على مجموعة من الحجارة وأغطية زجاجات ونقود معدنية في معدة مريض، أجروا له جراحة