تجليات النار في شهر النور.. (3-4)

د. مجدي العفيفي
١٩ مايو ٢٠١٩ - ١١:١١ ص
رمضان-نايتس
رمضان-نايتس
ذكرت في مقالي الثاني من هذه السلسلة -التي يفترض أنها نورانية في رمضان، لكنها تحولت في سن القلم إلى نارية مشحونة بالغضب الموضوعي- أن القاسم المشترك الذي يجمع من يسمون أنفسهم (دعاة) ومن يطلقون عليهم هذا المسمى أيضا، أنهم للأسف مجرد شرائط كاسيت.. يعرضون صورا شاهدناها من قبل مئات المرات، ويسيرون بنا في طريق تعبنا من السير فيه، يستخفون ببعضهم وبعض، ويعيشون عالة على تراث الفقهاء العظام، إذ يسرقون أفكارهم خفية ثم يهاجمونهم علنا، وكلهم يشتم بعضهم بعضا، يتلاعنون ويتباغضون، ويزعمون أنهم يحملون توكيلات من السماء للتحدث باسم الدين!!
ولعله من قبيل المصادفة -مع أنه لا شيء في الحياة يتم مصادفة- أن تأتيني هذه الرسالة التي تكثف حجم مأساة الزاعمين أنهم دعاة، وتوجز ألف بحث  لتوصيف تداعيات خطورة دعاة الفضائيات واليوتيوب، وتشرِّح بمبضع الجراح الماهر مصيبة واحد من هؤلاء الدعاة، وقد أساء إلى نفسه علانية، حين أعلن اعتذاره عن مواقفه الفكرية
كل مقالات الكاتب