Tahrir News

الملفات التفاعلية

الجمعة-السوداءالالام

أحد دعاة «28 نوفمبر»: الأمن وراء فشل الفعالية.. لكننا نجحنا في تنقية «السلفية»
نشر الناشط السلفي محمد جلال -القيادي بالجبهة السلفية وأحد الداعين الرئيسيين لتظاهرات 28 نوفمبر- أسباب ما وصفه بـ"نجاح وفشل" تظاهرات 28 نوفمبر. وقال جلال، في منشور له على صفحته فيسبوك- إن الضربات الأمنية "أفشلت" ترتيبات للتظاهر، مضيفا "لم ننجح في إمضاء بعض ترتيبات الحدث بالذات مع الضربات الأمنية المتوالية في صفوفنا والتي استمرت لليلة الفعالية". وأضاف جلال "لم ننجح في تسليط الضوء إعلاميا على فعاليتنا بشكل جيد، ولم ننجح في تلبية طموحات الناس والتي كنا نراها أكبر بكثير من الحدث وهذا ما نوهنا إليه". وذكر الناشط السلفي عددا من النقاط التي اعتبرها "نجاح" للفعالية كان بينها "نجحنا في رفع راية جديدة وعنوان جديد للحراك لم تشهده مصر من قبل ومعطى جديد ستحتاجه الساحة السياسية بمصر في أقرب وقت ممكن". وأتبع "نجحنا في عودة الشريعة بصورتها إلى الأذهان وإلى الواجهة من جديد، كما نجحنا في تنقية اسم السلفية مما لحق به من دنس وأرهقنا الأمن أكثر من منع التظاهرة وتأجيلها".  

هشام شعبان 11/29/2014
0 0 0

بالفيديو.. بكري: أمريكا نشرت إعلانًا تطلب فيه عملاءً في مصر والدول العربية
قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري، إن السفارة الأمريكية نشرت إعلانا على موقعها الإلكتروني تطلب فيه «عملاءً» للعمل على تحقيق مصالحها في مصر والمنطقة العربية، وذلك من خلال مبادرة تحمل اسم «مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق متوسطية». وأشار بكري خلال حلقة أمس من برنامجه «حقائق وأسرار» المذاع على قناة «صدى البلد» إلى أن الهدف من الإعلان وفق ما ذكرته السفارة، هو القبول لدورة رواد الديمقراطية لعام 2015، وهي الدورة التي تستهدف تدريب 20 فردًا من مصر والأردن والجزائر وتونس وليبيا وبعض الدول العربية الأخرى، من النشطاء المهتمين بالإصلاح. وكشف بكري عن أن «زوج ابنة يوسف القرضاوي عندما أعلن في 2006 إنشاء أكاديمية التغيير في لندن ثم أنشأ فرعًا في قطر عام 2009 وآخر في فيينا عام 2010 كان يقول الكلام ذاته الذي تردده السفارة الأمريكية حول الديمقراطية والإصلاح، وهو ما تكشف بعد ذلك بأنه خيانة». واتهم بكري كل النشطاء الذين تلقوا تدريبات على الديمقراطية في قطر وصربيا ولندن وغيرها من الدول الأجنبية بأنهم «عملاء وخونة»، مطالبا الجهات المسئولة بالقبض على هؤلاء النشطاء وتقديمهم للمحاكمة، واصفا إياهم بأنهم «جواسيس بالملابس الرسمية».

شاهد المزيد

ألبومات الصور