Tahrir News

الملفات التفاعلية

الجمعة-السوداءالالام

رشوان: تواصلنا مع الجهات الأمنية لحماية الصحفيين أثناء تغطية «الجمعة»
قال ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، ان النقابة اتخذت كافة الإجراءات والإحتياطات اللازمة لحماية الصحفيين، والمصورين الميدانيين، أثناء تأدية مهام عملهم في أحداث أمس الجمعة. وأضاف رشوان، فى تصريحات خاصة لـ«التحرير»، أنه أجرى اتصالات عديدة مع كافة القيادات الرسمية بوزارة الداخلية منذ أيام، من أجل حماية الصحفيين أثناء نزولهم لتغطية الأحداث، فضلًا عن تأمين مقر النقابة نفسه، تحسبا لأية أعمال عنف أو شغب يتم تنفيذها ضد المبني. وأشار، ان النقابة أرسلت خطاب رسمي صباح أمس الجمعة، إلى قسم شرطة قصر النيل، لزيادة الإجراءات الأمنية أمام النقابة، بالإضافة إلى إجراء اتصالات فورية مع مدير الأمن ومأمور القسم لحماية الصحفيين والعاملين الموجودين بالداخل. ولفت رشوان، أن كارنيه النقابة هو وثيقة الإعتماد لدى السلطات والجهات الأمنية، قائلًا «القانون يلزم كافة الجهات الأمنية بعدم ايقاف الصحفي أثناء عمله طالما حاملا كارنية نقابة الصحفيين»، موضحًا أن النقابة قامت بتسليم السترات الواقية والخوذ إلى الصحفيين بالمؤسسات الصحفية، من أجل حمايتهم إذا ما اندلعت أحداث عنف، مشيرًا أن النقابة سبق وأن طالبت كافة الصحف،لاسيما القادرة منها، على أن تتكفل بشراء الخوذ والسترات الواقية، بإعتبارها جزء من أدوات العمل اليومي لدى الصحفي أو المصور ولم يستجب أحد. وأكد رشوان، مشيرًا أن النقابة تابعت بدقة، تفاصيل ما حدث في الميادين، عبر غرفة العمليات التي شكلتها بمقرها الرسمي بوسط القاهرة.

«سوني» تطور ساعة مصنوعة من الورق الإلكتروني
 تمكنت شركة التكنولوجيا العملاقة "سوني"، من تطوير ساعة مصنوعة من مادة الورق الإلكتروني، كجزء من مبادرة لتجربة استخدام الورق في صيحات الموضة، وفقًا لموقع "بي بي سي عربي". ورغم أن مواصفات هذه الساعة أقل من المواصفات التي تقدمها الساعات الذكية، فإن لهذه الساعة الجديدة التي تحمل اسم "فيس" تصميم معتدل أحادي اللون، وتضم واجهة الساعة الجديدة شاشة من الورق الإلكتروني، باستخدام تكنولوجيا مشابهة لتلك التي تستخدم في جهاز قارئ الكتب الإلكترونية، مثل أمازون كيندل. ويعني ذلك أن الساعة يمكنها أن تقوم بالتبديل بين أشكال مختلفة من واجهات الساعات وتصميمات احزمتها. ويُشار إلى أن بطارية ساعة الورق الإلكتروني، يمكنها أن تستمر في العمل لفترة أطول تقدر بـ60 يوما من الاستخدام. وقال خبير الأجهزة التقنية الجديدة، ستيوارت مايلز، من مؤسسة "بوكيت لينت" لتقييم التقنيات الجديدة: إنها  "ساعة لطيفة وذات طراز قديم". وتابع مايلز: "أرى من بين تكهناتي أن الموضة العام القادم سيكون لها جزء كبير في تشكيل الصناعات التكنولوجية؛ فاقتناء هاتف كبير الحجم ومستطيل الشكل شيء، أما ما يمكن ارتداؤه فيجب أن يبدو في مظهر جيد". واعتمدت "سوني" على شركة "فاشون انترتينمنتس" المنبثقة عنها للعمل على تطوير شكل الساعة؛ لذا فقد عمدت هذه الأخيرة إلى إطلاق حملة لجمع الأموال لتمويل مشروع تطوير الساعة، في محاولة لقياس اهتمام الجمهور بالفكرة، وقد تمكنت الشركة من جمع 3.5 مليون ين (أي ما يعادل 30 ألف دولار أمريكي). وقال أحد المشاركين في المشروع: "تعمدنا إخفاء اسم "سوني" أثناء عملية جمع التمويل، لأننا كنا نسعى لمعرفة القيمة الحقيقية للمنتج، وما إذا أصبح هناك طلب على هذه الفكرة من عدمه". وبدورها، أوضحت متحدثة باسم "سوني" أن شركة "فاشون انترتينمنتس" منبثقة عن قسم جديد في الشركة لتطوير الأعمال، وأنها كانت تعمل على عدد من نماذج الورق الإلكتروني. يذكر أن التجارب الأخرى التي طورتها شركة "فاشون انترتينمنتس" لتكنولوجيا الورق الإلكتروني، تتضمن مشاريع للأحذية وربطات العنق "البوبيونات" والنظارات.

شاهد المزيد

ألبومات الصور