Tahrir News

1

الملفات التفاعلية

بوكس2thumb2

حجاج مصر يدعون لها على جبل عرفات
يوم التروية الذى يوافق الثامن من ذى الحجة عملا بسنة الرسول، وسُمى بهذا الاسم، لأن الناس كانوا يرتوون فيه من الماء فى مكة، ويخرجون به إلى منى، حيث كان معدوما فى ذلك الأيام ليكفيهم حتى اليوم الأخير من أيام الحج، وقيل سُمى بذلك لأن الله جل وعلا أرى إبراهيم «المناسك» فى ذلك اليوم. الحج أكبر اجتماع من نوعيه لإناس في توقيت ثابت حيث يبيت ضيوف الرحمن ليلتهم هذه بمنسك منى الواقعة بين جبال مكة، وهم فى طريقهم إلى جبل عرفات لأداء النسك الأهم فى فريضة الحج، وفقا للحديث الشريف «الحج عرفة»، اقتداء بسنة النبى، وفى الصباح يحتشد الملايين من الحجيج للصعود إلى جبل عرفة فى مشهد مهيب، يمثل أكبر اجتماع من نوعه لأناس فى توقيت ثابت، ومكان واحد فى العالم، ومع صعود ضيوف الرحمن تتزين الملائكة المشهد مباهية بقدوم الحجيج، الذين يرفعون أيديهم بالضراعة من أجل أن تغفر الذنوب وتحط الخطايا، فاليوم هو يوم المغفرة، وأقرب ما يكون الرب إلى العباد، حيث ينزل «رحمن الدنيا» إلى السماء الدنيا مباهيا ملائكته بالحجيج وعباده، الذين أتوا من كل فج عميق طلبا للرحمة والمغفرة، ووصولا إلى رضاه ورجائه وعفوه، واثقين من غفران ذنوبهم، وإبدالها حسنات، فى يوم الحج الأكبر بعرفات، حيث يقتفون أثر أشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم. 180 ألف مصرى يقفون على عرفات غدا  وسط الملايين الزاحفة بقلبها إلى الأراضى المقدسة، التى تتراوح سنويا من مليونين ونصف المليون حاج إلى 3 ملايين حاج يقف نحو 180 ألف مصرى يرتدون لباس الإحرام يلبون دعوة خليل الله، سيدنا إبراهيم عليه السلام، ويرفعون أيديهم لرب السماء من فوق عرفة بحفظ مصر كنانة الله من كل سوء، وأن ينجيها من الفتن ما ظهر منها وما بطن، متضرعين لرب السماء أن يعمها بالأمن والأمان، راجين من المولى تعالى أن يتقبل دعواهم. السيسى يطمئن على ضيوف الرحمن   الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، لم يغفل وسط انشغالاته أن يطمئن على حجاج مصر فى الأراضى المقدسة، وأكد اللواء شاكر الكيال، مساعد وزير الداخلية للشؤون الإدارية، والرئيس التنفيذى لبعثة الحج المصرية، أن الرئيس يتابع بشكل يومى أخبار الحجيج المصريين لحظة بلحظة، وطلب مباشرة تذليل كل العقبات أمامهم، وأشاد الكيال بالتعاون المستمر والكبير من السلطات السعودية وحرصها ورعايتها الشاملة الحجاج المصريين على وجه الخصوص، مشيرا إلى أن السعوديين متعاونون لأبعد الحدود، ولم يرفضوا لنا طلبا واحدا، ولفت رئيس البعثة التنفيذى إلى أن السلطات السعودية قامت بتوفير أوتوبيسات مجهزة من أجل تصعيد الحجاج المصريين على مرة واحدة، عبر خطة شاملة. منى أكبر مدينة للخيام في العالم من جهتها أكدت السلطات السعودية حرصها على توفير كل الإمكانيات لضيوف الرحمن من المصريين وبقية إخوانهم من شتى بقاع الأرض، وأوضحت أنه فى سبيل ذلك أقامت أكبر مدينة للخيام فى العالم بـ«منى» للمبيت فيها قبل النفير إلى عرفات، على مساحة 2 مليون ونصف متر مربع، وقررت زيادة عدد طائرات الإسعاف الجوى، وتجهيزها على مستوى عال، لخدمة الحجاج المرضى فى كل المشاعر المقدسة، مع الربط بشبكة خدمية طبية متطورة على الأرض بهدف التنسيق، كما تم تزويد كل المناطق المؤدية إلى المشاعر المختلفة بكاميرات إلكترونية عالية الدقة والإمكانيات لرصد سير وانتظام قضاء مناسك الحج، والتغلب على أى مشكلة على الفور بواسطة مركز تحكم يتلقى صور تلك الكاميرات، وهو ما سهل للمسؤولين السعوديين إدارة موسم الحج هذا العام باحترافية شديدة، تضاف إلى سجلهم الحافل فى خدمة ضيوف الرحمن كل عام.

الطبلاوي: السيسي أول حاكم يهتم بالغلابة بعد عبد الناصر
منعت من دخول إيران بعد رفضى رفع الأذان الشيعى قرأت القرآن فى سن الرابعة.. وحفظته فى العاشرة نجوت من الموت فى أحد المآتم بسبب قهوة مسمَّمة مبارك مغرور ولم يستمع إلى النصائح فى آخر عهده.. ومرسى رأيه مش من دماغه لا أعترف بنعينع قارئًا للقرآن.. ما دام لا يرتدى الجلباب والعمامة قال لى الملك خالد إن «القرآن نزل فى الجزيرة.. وطُبع فى إسطنبول.. وقُرئ فى القاهرة» أحب أن أستمع إلى شيوخنا القدامى مثل عبد الباسط والمنشاوى وهيبة صوته لحن من ألحان السماء، يقف فريدًا غريبًا متميّزًا، إنه الصوت العبقرى فى دولة التلاوة. حفظ القرآن الكريم فى سن العاشرة، وظهرت موهبته المبكّرة فى تلاوة وتجويد القرآن قبل السادسة عشرة، مما جعله ينفرد دون غيره من مشايخ جيله رغم هذه السن الصغيرة بعدد من التلاوات فى السهرات والدعوات لإحياء مآتم كبار الشخصيات. هو الشيخ محمد محمود الطبلاوى، نقيب قُرَّاء القرآن الكريم، الذى التقته «التحرير»، ليكشف لها سبب تدهور حال القُرّاء المصريين، بعد أن كانوا قيثارات السماء فى التلاوة والتجويد. يكشف أيضًا دور الكتاتيب فى تعليم وصقل موهبة قراءة القرآن. ■ متى بدأ الشيخ الطبلاوى مسيرة تلاوة القرآن الكريم؟ - بدأت مشوارى فى قراءة القرآن الكريم فى الرابعة من عمرى عندما كان أبى الحاج محمود، رحمة الله عليه، يصطحبنى إلى كتاب القرية التابعة إلى منطقة ميت عقبة بإمبابة لحفظ القرآن الكريم، واستمر التردد على الكتاب حتى حفظت القرآن فى سن العاشرة، الأمر الذى أحدث فرحة كبيرة لدى الأسرة، خصوصًا أن الحاج محمود كان يدعو الله ليل نهار أن يرزقه بولد يحفظ القرآن الكريم، وبفضل الله وعونه استطعت أن أحقّق له تلك الأمنية. وفى سن الخامسة عشرة بدأت أقرأ فى المآتم القريبة من مسكنى وفى المناطق المجاورة، وكذلك فى بعض المناسبات، وكنت أتقاضى فى هذا الوقت من ثلاثة جنيهات إلى خمسة، وكنت أشعر بالسعادة البالغة عندما كنت أحصل على خمسة جنيهات. ■ ما الذكريات التى لم تنساها حتى الآن فى مشوار حياتك؟ تمت دعوتى لقراءة القرآن الكريم فى أحد المآتم بالقاهرة لشخصية مشهورة وقام وقتها عامل المشروبات بتقديم فنجان القهوة لى، ولكنى بعون الله لم ألتفت إلى القهوة وبدأت الحديث مع مَن بجوارى وقام شخص بأخذ القهوة وشربها وعلى الفور حدثت له إغماءة وغثيان وتم نقله إلى المستشفى، ففهمت أن فنجان القهوة كان مسمومًا، لكن الله نجّانى. ■ كيف تزوّج الشيخ الطبلاوى؟ - تزوّجت وأنا فى السادسة عشرة من عمرى وكان زواجًا عاديًّا، وكنت أنتمى إلى إحدى الطرق الصوفية، وهى «الحامدية الشاذلية»، حيث جرى العرف داخل الطريقة على أن يُزف العريس بالأناشيد والابتهالات الدينية، وأنجبت أحد عشر ولدًا، منهم سبعة ذكور وأربع بنات. ■ هل هناك أحد من الأبناء يتمتع بموهبة الأب؟ - تمنّيت من الله، عز وجل، أن يرزقنى بولد من أولادى يكمل مسيرتى فى قراءة القرآن الكريم، وبعون الله وجدت موهبتى فى ابنى الأصغر محمد محمد الطبلاوى، وهو حاصل على بكالوريس تجارة، وحفظ القرآن الكريم، وصوته جميل، وبه الكثير منّى، وشارك فى إحياء مآتم وليالٍ كثيرة، سواء فى الداخل أو الخارج، وإن شاء الله سيكون له مستقبل كبير، كما أن اسمى أضاف إليه الكثير فى مشواره، فالجميع يعلم مدى خُلق الشيخ الطبلاوى، وهو الآن يجلس مكانى فى الجامع الأزهر، وهناك الكثير من الدعوات التى تطلبه لشخصه، ومن حين لآخر أقدّمه بدلاً منّى، خصوصًا أن العمر لم يعد مثل الأول. ■ هل مدارس تحفيظ القرآن مؤهلة لتخريج مشايخ مثل الطبلاوى؟ - فى الحقيقة هناك فرق شاسع بين السماء والأرض، كذلك الحال بين الكتاتيب ومدارس تحفيظ القرآن الآن، فالكتاتيب هى المعمل الذى خرج من تحت يده العلماء والعظماء فى شتى المجالات. أنا أطالب منذ زمن طويل بعودة الكتاتيب، لأنها هى الأصل والملاذ الآمن لتلقِّى العلم والدروس، ومع ذلك فالموهبة هى التى تفرض نفسها، فالقارئ الذى يتمتع بموهبة الصوت الجميل يستطيع أن يضع نفسه ويثبت شخصه فى مجال قراءة القرآن، والذى يعتمد فى الأساس على الموهبة الربانية فى حلاوة الصوت. فإغلاق الكتاتيب أحدث نوعًا من تراجع المواهب فى شتى القطاعات، وأصبح القُرّاء الآن يقلّدون مَن سبقوهم، ولا يملك أحد فيهم أن يقدّم الجديد. بالتأكيد هناك أصوات شابة موهوبة، تحتاج إلى مزيد من اهتمام الدولة بها. ■ مَن مِن القراء تميل إلى السماع إليه؟ - أميل للاستماع إلى القُراء القدامى، أمثال الشيخ منصور الدمنهورى والشيخ هاشم هيبة والشيخ أحمد صالح، رحمة الله عليهم، والشيخ عبد الباسط عبد الصمد، رحمة الله عليه، وكذلك الشيخ الكبير محمد رفعت والشيخ محمد صديق المنشاوى، فهؤلاء مشايخ عظماء تركوا إرثًا مليئًا بالقراءة الجيّدة والموهبة الحسنة. ■ هل ترى أن شهرة بعض القراء السعوديين بدأت تهدّد عرش القراءة فى مصر؟ - القراء المصريون هم الأصل فى تلاوة القرآن فى كل بلدان العالم، وبشهادة الملوك والرؤساء. ففى الثمانينيات قال لى ملك السعودية خالد بن عبد العزيز، إن «القرآن نزل فى الجزيرة العربية وطُبع فى إسطنبول وقُرئ فى القاهرة»، هذه دلالة واضحة على أن القراء المصريين هم الذين علَّموا فن القراءة للجميع، غير أن القراء السعوديين يلعبون على بركة مكة المكرمة، فمن يذهب لشراء شريط لأحد القراء السعوديين ليس لحلاوة الصوت وإنما لتذكّره شرائطهم بالحرمين المكى والنبوى، فمن يسمع للسُديس يشعر وكأنه فى الحرم، ومع ذلك فهناك أصوات جيّدة منهم، لكنها لا تهدّد عرش وتاريخ القراء المصريين. ■ ما حقيقة امتلاك الشيخ نعينع فيديو لك ترفع فيه الأذان الشيعى؟ - مسألة الحديث عن رفع الأذان الشيعى ليست بالكلام، ومَن يملك مقطع فيديو للطبلاوى وهو يرفع الأذان الشيعى فعليه أن يقدّمه، فعندما أعلنت أن نعينع من ضمن القراء الذين سبق لهم رفع الأذان الشيعى، لماذا لم يقدّم مقطع الفيديو الخاص بى؟! أنا على المستوى الشخصى مُنعت من السفر إلى إيران بسبب رفضى رفع الأذان الشيعى، على خلاف القراء الذين يتناسون دينهم مقابل الدولارات ويقومون برفع الأذان الشيعى فى مساجد الشيعة سواء فى العراق أو إيران. ■ لماذا يتهمك نعينع دائمًا بأنك «غيران» منه؟ - هذه أكذوبة، فالطبلاوى الجميع يعرفه ويقدّر مكانته وتاريخه، وأنا لا أعترف بالدكتور أحمد نعينع قارئًا ما دام أنه لا يرتدى الجلباب والعمامة التى هى الزى الرسمى الذى نفخر به فى تلاوة القرآن الكريم أمام الجميع، سواء الرؤساء أو الملوك أو باقى طوائف الشعب. ■ وما رأيك فى الرئيس المخلوع مبارك؟ - مبارك، لم يكن فاشلاً بالدرجة التى يراها الكثيرون، لكنه كان مديرًا ناجحًا لفترة طويلة من حكمه حتى مطلع الألفية الثانية، وبعدها ظهرت شلّة السوء التى أدارت البلاد بالفساد والظلم والاستبداد، سبق أن التقيت الرئيس مبارك فى محافل عدّة، آخرها كانت حينما وجّهت إلىّ دعوة للتحكيم فى مسابقة حفيده لتحفيظ القرآن، وبعد انتهاء المسابقة نقلت له غضب الشارع من رفع الأسعار والغلاء، لكنه أبدى عدم الاهتمام، وقال لى «كل الأمور تحت السيطرة»، فاستمراره فى الحكم قرابة ثلاثين عامًا أحدث له نوعًا من الغرور. ■ وما تقييمك لفترة تولّى الإخوان حكم البلاد؟ - السنة التى حكم فيها الإخوان البلاد كانت صعبة جدًّا، ولقد جلست مع المعزول محمد مرسى فى إحدى خطب (الجمعة) ونصحته بعدم الاستهانة بوجود الجماعة وإشراكهم فى الحكم، فمرسى على المستوى الشخصى لا يصلح للحكم لأن رأيه ليس من دماغه. ■ وما تقييمك لأداء الرئيس عبد الفتاح السيسى؟ - السيسى أول حاكم يهتم بالغلابة بعد عبد الناصر، فالسيسى يتمتع بثقة الصغير قبل الكبير والفقير قبل الغنى، فهو رجل دولة قادر على إمساك زمام الأمور بشكل يصون البلاد، خصوصًا فى الظروف الراهنة وما يشوبها من عراقيل فى الداخل والخارج، فهو استطاع إعادة الأمن بشكل أفضل، وخلق مشروعات قومية يلتف حولها الشباب، وعندما تتهيَّأ الظروف لمقابلته سوف أنصحه بثلاث كلمات، هى «الشعب ثم الشعب ثم الشعب».

طارق الشناوي: وزير الثقافة يؤيد تجسيد الأنبياء لكنه لا يستطيع الدخول في صراع مع الأزهر
قال طارق الشناوي، الناقد الفني، إن وزير الثقافة، جابر عصفور، يقف في منطقة رمادية فيصدر قرارا ثم يتراجع عنه إذا حدث جدل بشأنه، مشيراً إلى أن وزير الثقافة لا يستطيع الدخول في صراع مع المؤسسات الدينية بما فيها الأزهر، مشيرا إلى أنه مع تجسيد الأنبياء على الشاشة ولكن المشكلة تكمن في وزير الثقافة نفسه لأنه غير مسئول عن قرار مثل هذا وغير قادر على تنفيذه. وأضاف الشناوي، خلال حواره ببرنامج الحدث المصري المُذاع عبر شاشة العربية الحدث مساء أمس الأربعاء ، أن عصفور هو الرقيب الأعلى الذي يسمح أو يمنع عرض أي فيلم، لافتاً إلى أنه يؤيد وزير الثقافة في السماح بعرض فيلم "نوح" وغيره من الأنبياء. وأشار إلى أن تصريح وزير الثقافة الذي جاء فيه إنه لا يمانع تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية وهذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها "عصفور" مثل هذا القرار حيث سبق وصرح به وسرعان ما اعتذر للأزهر في اليوم التالي. وتابع الشناوي أن سحب وزير الثقافة القضية القانونية التي أقامها ضده بسبب مقال تم نشره ما هي إلا محاولة منه لحفظ ماء وجهه، لأنه يعلم أنه سوف يخسر القضية على المستوى القانوني كما خسرها على المستوى السياسي.

أحد أبطال أكتوبر لـ«الورواري»: حرب 73 أعادت للقوات المسلحة هيبتها وكرامتها
قال اللواء محمود منصور، الخبير الاستراتيجى وقائد الكتيبة 163 صاعقة فى حرب أكتوبر، إن ذكرى نصر حرب أكتوبر ستظل عزة للعرب وفخرًا للمصريين، وهو ذلك اليوم الذى استطاع فيه الجيش المصرى أن يقهر الجيش الذى لا يقهر، وبدد أوهام الكيان الإسرائيلى العسكرية والأمنية. أضاف منصور، خلال حواره مع الإعلامى محمود الوروراى ببرنامج الحدث المصرى المُذاع عبر شاشة العربية الحدث مساء الأربعاء، أن السرية الأولى من الكتيبة هى أول من عبر قناة السويس يوم 6 أكتوبر، موضحًا أنه السرية كانت مهمتها التقدم شرق القناة فى اتجاه مصطبة الدبابات المعادية على عمق 1800م لاحتلالها ومنع دبابات العدو من الوصول وتم احتلال المصطبة بالفصائل، وتم نشر الألغام المضادة للدبابات ودارت معركة مع دبابات العدو انتهت قبل حلول الظلام باحتلالنا ثلاث مصاطب وتدمير ثمانى دبابات بأطقمها كاملة. أشار "منصور" إلى أن الذكرى الحادية والأربعون لحرب أكتوبر تحل هذا العام بنكهة وشكل مختلفين، حيث إنها أول ذكرى يتم الاحتفال بها فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى كان أحد رجال المؤسسة العسكرية العريقة. وتابع أن الرئيس السيسى أكد فى خطابه فى ذكرى انتصارات أكتوبر على أن الشعب المصرى هو صاحب ثورة 30 يونيو، وهى رسالة للجميع أن هذا الشعب قادر على عمل المعجزات، ويعى جيدًا الخطر الذى كان يحيط به.

بشير الديك: الطيب توأم روحي.. ونور الشريف صاحب أجمل صرخة في السينما المصرية
وصف الكاتب والسيناريست بشير الديك، المخرج الراحل عاطف الطيب، بأنه "توأم روحه"، وقال في حواره مع الإعلامية مني سلمان، فى برنامج "مصر×يوم"، علي قناة دريم2، مساء الأربعاء "الطيب كان قادراً علي التعبير عن آلامي وتجاربي وروحي، فهو كان مخرج شديد البساطة والعمق".  وأكد الديك أن الفنان نور الشريف له فضل كبير علي كل مخرجي جيله، مؤكداً أنه رجل صناعة وفكر، ومهموم بشئون الوطن، وتابع "يكفي أنه صاحب أجمل صرخة حصلت في تاريخ السينما المصرية في فيلم سواق الأتوبيس، صرخة لكل الذين اغتالوا الحلم المصري".  وعن الطبقة المتوسطة التي عبر عنها في معظم أفلامه، قال الديك إنها  كانت جزء من روحه وأحلامه وواقعه، وشدد على أن نهايتها أتت علي يد "الانفتاح السبهللي"، على حد وصفه، لافتاً إلي أنه بالمثل يهتم جيل الكتاب الجدد بالطبقة العشوائية، واصفاً فيلم "حين ميسره" بأنه فيلم مميز.  أما عن تجربته مع الإخراج، فقال "الإخراج بالنسبة له تطور جدلي في علاقته مع الواقع، ففيلم سكة سفر الذى أخرجه كان سوف يخرجه مخرج كبير، ولكنه كان بعيد كل البعد عن فكرة الفيلم وهذا ما دفعه إلى التفكير في الإخراج".  فيما أشاد السيناريست بالتجارب الجديدة في الكتابة السينمائية، مشيرا إلي أنها لا تعتمد علي البطل الفرد ولا الكاتب الفرد، بل أصبح المكان هو البطل سواء كان حي عشوائي أو حارة، وأضاف أن طريقة التصوير والإخراج أصبحت "سينمائية".  وفي هذا السياق، استقبل كاتب "ضد الحكومة" مكالمة هاتفية من السيناريست ناصر عبد الرحمن، أثنى فيها الأخير على الديك، قائلاً "احنا اتعلمنا منك كتير في كتابة السيناريو، وأفلامك كانت مصدر مهم لينا واحنا طلبة وبعد ما اتخرجنا، وتركت بصمة جميلة تحمل توقيع بشير الديك".

عضو مجمع البحوث الإسلامية: تصريحات وزير الثقافة حول تجسيد الأنبياء تثير الرأي العام
قال د. محمد الشحات الجندى عضو مجمع البحوث الإسلامية إن الأزهر الشريف ليس سلطة دينية وليس من صلاحياته سلطة المنعٍ ولا المصادرة، مشيرًا إلى أن تصريحات وزير الثقافة د. جابر عصفور حول قبوله تجسيد شخصيات الأنبياء فى الأعمال الفنية لا طائل منها إلا إثارة الرأى العام. أضاف الجندى، خلال حواره مع الإعلامى محمود الوروراى ببرنامج الحدث المصرى المُذاع عبر شاشة العربية الحدث مساء الأربعاء، أن وزير الثقافة التقى بالفعل بشيخ الأزهر د. أحمد الطيب وتراجع عن أفكاره المتعلقة بتجسيد الأنبياء على الشاشة إلى أن جاء بتصريح جديد مناقض. أشار إلى أن الأزهر الشريف بنص الدستور القائم على بيان الرأى الشرعى فيما يتعلق بالفكر والثقافة والاجتماع والاقتصاد ولذلك فلا بد للأزهر من القيام بواجبِه إزاء ما يثار فى هذه الميادين، موضحًا أن الأزهر يقوم بواجبه فى إبداء الرأى الشرعى وفاء لرسالته واستجابة لتطلع الأمة إليه كمرجعية أولى للشريعة فى عالم الإسلام. أوضح الجندى أن علماء الإسلام أجمعوا على حرمة تجسيد الأنبياء فى الأعمال الدرامية أو الفنية لعصمتهم من الذنوب والخطايا ولهذا فلا يجوز بحال من الأحوال تمثيلهم أو تجسيدهم فى أعمال فنية سواء درامية أو غيرها، لافتًا إلى أن حياة الأنبياء وسيرهم فيها من الوحى والإعجاز والصلات بالسماء ما يستحيل تجسيده وتمثيله، ومن ثم فإن تجسيدهم إساءة محققة إلى سيرتهم وحياتهم.

افتتاح أول مركز طبي للوقاية من مضاعفات مرض السكر بالمجان
افتتح الدكتور أشرف اسماعيل أمين عام الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، اليوم الأربعاء، أول مركز طبي بالمجان للوقاية من مضاعفات مرض السكر، في المعهد القومي للسكر،  وذلك في إطار الحملة القومية للوقاية من مضاعفات مرض السكر داخل المعهد وفي كل المحافظات، والتي أطلقتها الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية بالتعاون مع شركة أسترازينيكا العالمية للأدوية. شارك في حفل الافتتاح مجموعة من قيادات المعهد القومي للسكر والغدد الصماء وعلى رأسهم الدكتور هشام الحفناوي عميد المعهد القومي للسكر والغدد الصماء، والدكتور خالد عاطف رئيس مجلس إدارة "استرازينيكا للأدوية. وقدمت الشركة الدعم المادي والفني للمركز ويخدم المركز أكثر من 100 مريض يوميا ويعمل على مدار الساعة، ويشرف عليه نخبة من أفضل خبراء علاج السكر في مصر. كما يضم المركز أحدث الاجهزة العلمية للكشف المبكر عن كل المضاعفات المحتملة لمرض السكر ويشمل كشف قاع العين، كشف أسنان، تحاليل لجميع وظائف الجسم، كشف اكلينيكي على الجسم، قياس الضغط، والكشف على الأعصاب، وأحدث جهاز قسطرة في الشرق الأوسط يستخدم في توسعة الأوعية الدموية التي تتأثر بمرض السكر ومن ثم تقليل نسبة البتر في حالات القدم السكر. وأكد الدكتور أشرف اسماعيل أمين عام الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، أن افتتاح المركز اليوم يأتي في إطار الجهد الكبير للمعهد القومي للسكر بداية من الوقاية وحتى مساعدة المريض في الحصول على العلاج المناسب لأن الطرق القديمة في العلاج تغيرت كثيرا وظهرت أبحاث تؤكد أن جزء مهم وكبير من العلاج هو تدريب وتأهيل المريض لسبل التعايش مع المرض والتعامل مع أعراضه حتى الوصول إلى الوقاية من المضاعفات، ويشرف على المركز مجموعة من كبار الأطباء الحاصلين على شهادات معتمدة لتأهيل مرتادي المعهد سواء من المرضى أو الأطباء من كافة محافظات مصر. وأضاف الدكتور أشرف إسماعيل أن المركز سيكون بمثابة الإشعاع الذي سينقل رسالته عن طريق التقنيات الحديثة الفيديو كونفيرانس إلى المعاهد والمستشفيات التابعة للوزارة في كل المحافظات لكي نستطيع تدريب وتأهيل أكبر عدد من الأطباء لخدمة المرضى. كما أكد الدكتور هشام الحفناوي عميد المعهد القومي للسكر والغدد الصماء أن مصر تحتل المركز التاسع على مستوى العالم من حيث انتشار مرض السكر بأكثر من 7 مليون مريض. وعدم التحكم في مرض السكر بشكل جيد قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تؤثر على العين، الكلى، الأعصاب الطرفية، الشرايين والقلب. كما تؤثر على الأوعية الدموية التي قد تؤدي إلى بتر الأطراف، مع العلم أن نسبة كبيرة من عمليات البتر يمكن تجنبها إذا استطاع المرضى التحكم في مرض السكر ومن هنا توجب علينا بدء حملات للتحكم في السكر والكشف المبكر عن المضاعفات. وأضاف الحفناوي إن الهدف من انشاء المركز الذي نحن بصدد افتتاحه اليوم هو تدريب المرضى على التحكم في مرض السكر للوقاية من مضاعفاته حيث من المقرر أن يستفيد من المركز أكثر من 100 مريض من اجمالي 1000 مريض يترددون على المعهد يوميا أي ما يعادل حوالي 35 ألف مريض سنويا، ومن المقرر أن يتم انشاء مراكز مماثلة في جميع محافظات مصر، وحتى يتم ذلك سيقوم المعهد بدعوة أطباء وزارة الصحة من المحافظات للاستفادة من الخدمات التي يقدمها المركز، بالإضافة إلى القوافل الطبية التي يحرص المعهد على ارسالها إلى محافظات مصر بشكل دوري. من جانبه، أكد الدكتور خالد عاطف رئيس مجلس إدارة شركة الادوية علي التعاون المتبادل بين شركة استرا زينيكا والمعهد القومي للسكر والغدد الصماء، كما أكد مشاركة شركة أسترازينيكا للمعهد حملة الوقاية من مضاعفات مرض السكر يأتي في إطار التزامها تجاه المجتمع المصري وتماشياً مع استراتيجيتها في المسؤولية الاجتماعية القائمة على تقديم أفضل خدمة للمرضى. وأضاف أن الشركة سعت للتعاون مع المعهد القومي للسكر والغدد الصماء باعتباره واحدا من أفضل مقدمي الخدمة الصحية في مصر بهدف تعميق التعاون والارتقاء به لتحقيق المنفعة للمريض وتحسين نوعية الحياة لمرضى السكر. وأشار إلى أن "استرازينيكا للأدوية" تعاونت أيضا مع الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية من خلال اتفاقية لتدريب وتوعية أكثر من 500 طبيب من كافة المحافظات بطرق الكشف المبكر عن مرض السكر وسُبل تجنب مضاعفاته، اضافة الي مشاركتها في مساعدة أكثر من 10.000 مريض على التحكم في مرض السكر وتجنب مضاعفاته، إلى جانب اجراء مجموعة من الدراسات العلمية المتخصصة على المرضى والوصول إلى نتائج قد تساعد على الحد من انتشار المرض في مصر. من جانبه، أشاد الدكتور أشرف اسماعيل أمين عام الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية بالتعاون المثمر بين المعهد القومي للسكر ووزارة الصحة وشركة أسترازينيكا بما يصب في مصلحة المرضى وحث المشاركين في الحملة على بذل قصارى الجهد والجدية في العمل على رفع الوعي العام بسبل الوقاية من مضاعفات مرض السكر.

شاهد المزيد

ألبومات الصور