Tahrir News

الملفات التفاعلية

الالامالواتس اب
رويترز 11/24/2014

«الخطة البديلة» ليست سهلة على إيران إذا انهارت المحادثات النووية
تنقضى المهلة المحددة لمفاوضات الملف النووي الإيراني، اليوم الاثنين، ويقول المسؤولون الإيرانيون إن بوسعهم التحول إلى بكين أو موسكو إن أخفقت المحادثات الجارية في فيينا بهدف إنهاء العقوبات الغربية.. لكن مع انخفاض أسعار النفط وتباطؤ اقتصاد الصين وتأثر روسيا بعقوبات مفروضة عليها هي الأخرى لا تبدو "خطة طهران البديلة" حلا مثاليا. والمحادثات الجارية بين إيران وست قوى عالمية "مجموعة 5 + 1" من بينها الصين وروسيا إضافة إلى الولايات المتحدة وثلاث دول كبرى بالاتحاد الأوروبي لا يتوقع لها أن تنجح في التوصل لاتفاق لرفع العقوبات الأمريكية والأوروبية قبل انقضاء المهلة المحددة. ورغم أن بالإمكان تمديد أجل المهلة كما حدث في يوليو الماضي، يقول مسؤولون إيرانيون إنهم يعملون على خطة بديلة حال انهيار المحادثات تمامًا وهو ما سيدفعهم للتحول شرقًا وشمالًا للحصول على دعم دبلوماسي واقتصادي. وقال مسؤول إيراني بارز لرويترز "لدينا بالطبع خطة بديلة... لا يمكنني الكشف عن مزيد من التفاصيل لكن تربطنا دائما علاقات طيبة مع روسيا والصين. ومن الطبيعي إذا فشلت المحادثات النووية أن نزيد من تعاوننا مع أصدقائنا وأن نقدم لهم فرصًا أكبر في السوق الإيرانية ذات الإمكانيات المتميزة." وأضاف "لدينا آراء مشتركة (مع روسيا والصين) فيما يخص العديد من القضايا ومنها سوريا والعراق." والصين هي أكبر مشتر للنفط الإيراني وإحدى الدول القليلة التي لا تزال تستوعب كميات ضخمة من الصادرات الإيرانية دون أي نقصان كبير منذ شددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوباتهما في السنوات الثلاث الأخيرة. وباعت روسيا أسلحة لإيران وبنت لها محطة نووية وربما زودتها بقدرات تكنولوجية. وبإمكان البلدين أن يوفرا غطاءًا دبلوماسيًا في مجلس الأمن الدولي حيث يتمتعان بحق الفيتو الذي يمكن أن يساعد في عرقلة توسيع نطاق العقوبات. لكن للمساعدة عواقب ليست هينة.. فالصين طالبت بخصومات قوية على مشترياتها من النفط الإيراني ومن المرجح أن تدفع أقل الآن بعد انحسار طلبها على النفط وتراجع الأسعار العالمية. أما روسيا فلا حاجة لها للنفط الإيراني وتعاني هي الأخرى من عقوبات فرضت عليها بسبب الأزمة الأوكرانية. وإذا انهارت المحادثات النووية كلية - وهي نتيجة لا يريدها أي طرف - فلن يكون بوسع الصين ولا روسيا أن تمنع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من اتخاذ خطوات فردية خارج الأمم المتحدة لتشديد العقوبات المؤلمة في قطاعي الطاقة والمال والتي تكبل الاقتصاد الإيراني منذ 2011.

أ.ش.أ 11/24/2014

وزير المالية الإسرائيلي يعارض مشروع قانون يهودية الدولة
قال وزير المالية الإسرائيلي رئيس حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد، إن حزبه سيعارض في الكنيست مشروع قانون الدولة القومية اليهودية. ونقل راديو (صوت إسرائيل) اليوم الاثنين، عن لابيد قوله إن "نواب حزبه لن يدعموا مشروع قانون الدولة القومية بالصيغة التي اعتمدها مجلس الوزراء، معتبرًا أن هذه الصيغة تغلب يهودية الدولة على طابعها الديمقراطي بشكل غير لائق". كانت الحكومة الإسرائيلية صوتت أمس لصالح مشروع قانون مثير للجدل، يهدف إلى تعزيز الطابع اليهودي لدولة إسرائيل على حساب طابعها الديمقراطي. وعقب اجتماع مشحون، صوتت الحكومة الإسرائيلية بأغلبية 15 وزيرا لصالح مشروع القانون مقابل 6 وزراء صوتوا ضده، وتهدف إسرائيل من وراء المصادقة على هذا القانون إلى تعريف إسرائيل وتحديد هويتها كدولة قومية للشعب اليهودي فقط دون غيره وتثبيت قيمها اليهودية الديمقراطية في القانون الأساسي للدولة "بمثابة الدستور".

تأخر وصول رئيس محكمة قضية «تصدير الغاز» بسبب الأمطار
وصل المتهمون في قضية إعادة محاكمة وزير البترول الأسبق المهندس سامح فهمي، و5 متهمين آخرين من قيادات قطاع البترول، باتهامات إهدار المال العام، في صفقة تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل، إلى مقر انعقاد محاكمتهم في التجمع الخامس، بينما تبين تأخر وصول رئيس المحكمة، بسبب أمطار غزيرة بمنطقة القاهرة الجديدة. تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد خلف الله، وعضوية المستشارين يسري محمد وأحمد إبراهيم وسكرتارية طاهر محرم ووائل عبد المقصود، ومن المقرر أن تستمع المحكمة خلال الجلسة إلى مرافعات دفاع المتهمين، نائب رئيس الهيئة العامة للبترول للمعالجة وتصنيع الغازات محمود لطيف عامر، ونائب رئيس الهيئة للتخطيط سابقًا إسماعيل حامد إسماعيل كرارة، ورئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات سابقًا محمد إبراهيم يوسف طويلة. تأتي إعادة محاكمة سامح فهمي في ضوء الحكم الصادر من محكمة النقض أواخر شهر مارس الماضي، والتى قضت بنقض إلغاء الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة، بإدانة جميع المتهمين في القضية بعقوبات مشددة تراوحت ما بين السجن المشدد 15 عامًا وحتى 3 سنوات، حيث ألغت محكمة النقض كافة الأحكام الصادرة بالإدانة، وأمرت بإعادة جميع المتهمين في القضية أمام محكمة الجنايات. وتضمن الحكم الملغى معاقبة وزير البترول الأسبق سامح فهمي بالسجن المشدد 15 عامًا مع عزله من وظيفته، وعاقبت «غيابيًا» رجل الأعمال الهارب حسين سالم بالحكم ذاته بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا «لم يشمله حكم النقض بإعادة المحاكمة». ومعاقبة لطيف عامر، ونائب رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول والإنتاج سابقًا حسن محمد عقل، ونائب رئيس الهيئة العامة للبترول والتخطيط سابقًا إسماعيل حامد كرارة، بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات.

العلماء يستخرجون علاج للجمرة الخبيثة من كائنات «الأركاي»
في دراسة علمية جديدة أعدتها جامعة «فاندربلت» بالولايات المتحدة الأمريكية، نجح فريق من الباحثين في تحديد جين مقاوم للبكتيريا في بعض الكائنات وحيدة الخلية، من الممكن استخدامه كمضاد حيوي لعلاج العدوي البكتيرية، بحسب موقع «ساينس دايلي بيولوجي». «الأركاي» هي مجموعة من الكائنات وحيدة الخلية التي تعيش في بيئات بالغة الصعوبة، حيث تتواجد في بعض التجمعات المائية في أعماق البحارالتي تصل درجات الحرارة فيها إلي درجة الغليان. تشير الدراسة إلي أن العلماء كانوا يعتبرون تلك الكائنات نوع من أنواع البكتيريا، لكن الدراسة كشفت أخيرًا عن أنها مجموعة منفصلة من الكائنات ومستقلة بذاتها، كما أن لها خصائص علاجية مهمة. لم يكن العلماء يتوقعون في السابق أن يكون للأركاي استخدامات طبية، لكن الاكتشاف الأخير أشار لاحتوائها علي جين ينتج مواد تقاوم البكتيريا، حيث تستخدم الأركاي هذ الجين في حماية نفسها من البكتيريا المحيطة بها. كما يتوقع العلماء أن يكون هذا الجين فعالاً ضد أنواع كثيرة من العدوي البكتيرية، أهمها الجمرة الخبيثة، وإلتهابات القولون والإسهال الناتج عن بعض أنواع  البكتيريا، بالإضافة إلى بعض أنواع الإلتهابات الرئوية. يقول مدير الفريق البحثي سيث بوردينستين «إن هذا الإكتشاف سوف يقودنا لإطلاق مجموعة كبيرة ومهمة من المضادات الحيوية المستخلصة من الأركاي المكتشفة منذ سبعينات القرن الماضي». من الجدير بالذكر أن أحد أعضاء الفريق البحثي قضي عامين كاملين في محاولة لاستخلاص الجين من بعض النباتات والطحالب لكنه نجح أخيرًا في استخلاصه من «الأركاي».

أ.ش.أ 11/24/2014

إدخال 350 شاحنة بضائع لغزة عبر «كرم أبو سالم»
قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، السماح بإدخال 350 شاحنة محملة بالبضائع والمساعدات لقطاع غزة، عبر معبر «كرم أبو سالم» التجاري، جنوب شرق القطاع. وقال رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق إدخال البضائع للقطاع رائد فتوح، في تصريح صحفي، «إن الشاحنات المقرر إدخالها ستكون محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي، وقطاع المواصلات والمساعدات». وأوضح أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت السماح بإدخال 100 شاحنة محملة بالحصمة «الزلط» الخاصة بالبنية التحتية للطرق للمشاريع القطرية، و4 شاحنات محملة بالأسمنت لمشاريع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا». وأشار فتوح إلى أنه سيتم ضخ كميات من السولار الخاص بمحطة توليد الكهرباء، والخاص أيضًا بالمواصلات والبنزين وغاز الطهي. ويعتبر «كرم أبو سالم» المعبر التجاري الوحيد، الذي تدخل منه البضائع والوقود إلى قطاع غزة، وتغلقه سلطات الاحتلال الإسرائيلي يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع

شاهد المزيد

ألبومات الصور