Tahrir News

الملفات التفاعلية

taf3olyrdetaf3oly

صحة الشرقية تحول عاملين للشؤون القانونية لتقاعسهم عن أداء العمل
تقدم الدكتور عصام فرحات، مدير إدارة الرعاية الحرجة والعاجلة، بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، بمذكرة لوكيل وزارة الصحة الدكتور عصام الدين عامر، لصرف حافز للعاملين، بإدارة الرعاية الحرجة والعاجلة، وقد تم الموافقة على هذا الحافز، وفقًا للتقييم والالتزام، وحسن التعامل مع المواطنين والزملاء والعاملين والقيادات. وقال فرحات، إنه تم نقل أحد العاملين وتحويل أخرين للشؤون القانونية، لتأخرهم في الرد على التليفونات الواردة من المواطنين، رغم وجود أكثر من فرد بالنوباتجية، كما تم إعداد مذكرة بصرف حافز 100%، نظير العمل على الربط بين المستشفيات والنداء الألى 137 بوزاة الصحة، والربط بين مستشفيات المحافظة والبوابة الإلكترونية، مشيراً إلى أنه سوف يتم تعميمها على جميع المستشفيات، التي تم تفعيل الربط بها. وأكد أنه تم التفعيل لعدد19 مستشفى عام ومركزي ومستشفيات جامعة الزقازيق ومستشفيات التأمين الصحي بالشرقية وجاري التفعيل في 5 مستشفيات، بسبب ضعف الشبكة للمودم الموجود حاليًا ، مضيفًا بأنه تم أيضا تحويل، عدد من القائمين على التفعيل للشئون القانونية، لتأخر إدخال البيانات، كما توجد لجنة بالإدارة لتفعيل ومتابعة المستشفيات وتقديم العمل لهم ويصرف الحافز من تحسن الخدمة.

الطب الشرعي يعلن سبب وفاة الفنان يوسف العسال
حصلت «التحرير» على نص تقرير الطب الشرعي، الخاص بحالة المجني عليه الفنان يوسف العسال، الذي لقي مصرعه منذ أيام على أيدي عدد من الخارجين عن القانون، داخل شقته بشارع بغداد بمصر الجديدة. كشف التقرير الصادر من دار التشريح بمصلحة الطب الشرعي، والذى أعده طبيب التشريح بالمصلحة الدكتور حازم حسام الدين، أن المجني عليه يوسف العسال، البالغ من العمر 70 عاما، تبين من تشريحه مساء أمس «الخميس»، أن المجني عليه توفى نتيجة إصابة رضية على يمين الرأس ونزيف على سطح الفص الأيمن للمخ «نزيف تحت الأم الجافية». وأوضح التقرير، أن الإصابة التي تلقاها المجني عليه على رأسه كانت شديدة الأثر وخطيرة نظرا لكبر سنه، مرجحا أن تكون الإصابة ناتجة عن ضرب بالعصا أو ماسورة أو دفع رأس المجني عليه في الحائط بصورة كبيرة، ونظرًا لكبر سنه، لم يتحمل الإصابة فسقط على الفور. من جانبه، قال مدير عام دار التشريح والمتحدث الرسمي باسم مصلحة الطب الشرعي الدكتور هشام عبدالحميد، في تصريحات لـ"التحرير"، إن الطبيب الشرعي أخذ عينات من المخ والقلب من المجني عليه، لفحصها في المعامل الطبية لبيان نتيجة الحالة الإصابية بصورة واضحة، مشيرا إلى أنه لا توجد أي أثار تهتكية أو طعنية في جسد المجني عليه، وأن الإصابات جميعها تركزت في الجانب العلوي من سطح الرأس.

أ.ش.أ 11/21/2014

وزير الصناعة يؤكد أهمية ترشيد الطاقة لاستمرار التنمية في مصر
أكد منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، اليوم الجمعة، أن تنويع مصادر الطاقة، وتنمية الطاقات الجديدة والمتجددة، يتطلب وقتًا طويلًا، حيث أن الشركات البترولية، تسعى لإنتاج المزيد من الغاز والبترول، ووزارة الطاقة تشجع تنمية مصادر الطاقة المتجددة، ولكن تلك الإجراءات تستغرق وقتًا طويًلا، مشيرًا إلى أنه ليس أمامنا اليوم، إلا ترشيد استخدام الطاقة في منازلنا ومصانعنا، وإلا توقف الإنتاج والنمو. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها عبد النور، في الاحتفالية التي نظمها وفد الاتحاد الأوروبي في مصر، اليوم، بحديقة الأسماك بمناسبة «اليوم الأوروبي المصري الأول للطاقة» وذلك بالتعاون مع وزارة البترول ووزارة الكهرباء ووحدة كفاءة الطاقة المركزية، في مركز دعم واتخاذ القرار بمجلس الوزراء، تحت رعاية رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب. وأضاف وزير التجارة والصناعة أنه بدون طاقة، لن توجد صناعة أو فرص عمل أو تنمية، وبدون طاقة فإن مصر ستواجه مشاكل اجتماعية لا حصر لها، معربًا عن شكره للاتحاد الأوروبي، لتنظيم الاحتفالية، التي تهدف إلى نشر الوعي بترشيد الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة وتنمية مصادرها، وإلى كل الحضور الواعي المشارك في الاحتفالية. من جانبه أكد وزير البيئة خالد فهمي، على أن مصر تعاني من أزمة طاقة، وهي ناتجة عن الاعتماد على الغاز والبترول فقط، مشيرًا إلى أن الأزمة الحالية، تطلبت إعداد خريطة طاقة مستقبلية، واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، ليس فقط بسبب زيادة عدد السكان، ولكن بسبب الاحتياجات المختلفة لكل فرد. وشدد فهمي، على أهمية التعاون بين دول العالم لتقليل الانبعاثات الغازية، قائلًا إن مصر تعد خارطة طاقة، وفي نفس الوقت هناك إجراءات عاجلة تقوم بها الحكومة حاليًا، حيث تركز وزارة البيئة على استخدام المخلفات، خاصة الزراعية، كمصدر للطاقة، وهو من شأنه أن يوفر حوالي ٤ آلاف ميجاوات. وأوضح فهمي أن استخدام مصادر الطاقة الجديدة والاستخدام الآمن للفحم، يصب في تنويع مصادر الطاقة، بهدف دفع الصناعة والاقتصاد في مصر، مما ينعكس على خلق فرص عمل جديدة للشباب، مؤكدًا على أنه بدون اقتصاد قوي، لا يمكن أن نحمي البيئة، ولكن لابد من معايير معينة لضمان ذلك. وبدوره أكد محمد موسى عمران، وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة - الذي القى الكلمة نيابة عن الوزير - على أهمية الحدث المقام اليوم، لزيادة الوعي بأهمية الطاقات المتجددة، مشيدًا بمستوى الإقبال من جانب الحضور، ما يعكس الوعي الكبير من جانب المواطن. وأوضح أن الطاقة الكهربائية، هي الركيزة الأساسية وشريان الحياة، بالنسبة للمشروعات، ولابد من بذل الجهود في كافة المجالات، من أجل مصلحة الأجيال القادمة، لافتًا إلى أن ما تشهده مصر من مشروعات تنموية، بدءًا من مشروع قناة السويس الجديدة، وحتى تنمية القرى، يتطلب ترشيد الطاقة، حيث أنه من الممكن توفير ١٠٠٠ ميجاوات يوميًا، من خلال إغلاق المواطن للأجهزة غير المستخدمة. وأشار عمران إلى وجود فرص حقيقية لترشيد استخدام الطاقة، ومنها توزيع ملايين اللمبات الموفرة، مستعرضًا أيضًا الفرص والإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها مصر لتوليد الطاقة الشمسية، مشيرًا إلى أن مجلس الوزراء، وافق على تعميم تجربة الاعتماد على الطاقة الشمسية على حوالي ألف مبنى من مبان الحكومة في مصر، مضيفًا أنه جاري تحديث استراتيجية الكهرباء والطاقة في مصر، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، ويجب أن يتم تنويع مصادر الطاقة، بما في ذلك الطاقة النووية والفحم والطاقة الشمسية والرياح. من جانبه قال السفير جيمس موران، سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر، إن التغير المناخي، هو نتيجة لنشاط الإنسان، ولكنه يهدد رفاهة الإنسان في مصر وفي أوروبا والعالم ويهدد مستقبل أطفالنا، مضيفًا أن الأمم المتحدة تتوقع أن تتدهور المشاكل الخاصة بالبيئة مع الوقت، خاصة مع زيادة تعداد سكان العالم، لافتًا إلى أن الجميع يتوقع حياة بجودة أكبر، ولكن لابد من ضمان ذلك عن طريق عدة إجراءات، حيث قامت أوروبا باتخاذ عدة معايير في هذا الصدد. وأوضح أن دول الاتحاد الأوروبي تعمل على تقليل الانبعاثات الغازية ٢٠% وزيادة استخدام الطاقة المتجددة، كما يرغب الاتحاد الأوروبي في العمل مع الشركاء الأساسيين وخاصة في مصر، مشيرًا إلى أهمية اليوم الأوروبي المصري الأول للطاقة. وقال سفير الاتحاد الأوروبي «إننا نشهد مؤخرًا أن هناك نجاحات كثيرة في مجال استخدام الطاقة المتجددة وتقليل الانبعاثات، وهو ما يعكسه مشاركة عدد كبير من وزراء الحكومة المصرية في الاحتفالية، مشيدًا بالنجاحات التي حققتها الحكومة المصرية، خاصة في مجال الإصلاحات المتمثلة في تخفيض دعم الطاقة، مشيرًا إلى ما حققه الاتحاد مع مصر، حيث سيقدم خبراء لتحديث استراتيجية الطاقة بحلول ٢٠٣٥، وأن هناك مبلغًا يقدر بحوالي ١٠٦ملايين يورو، سيسهم في تمويل محطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في مصر. ومن ناحيته أشار أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية إلى برنامج دعم الطاقة بدعم من الاتحاد الأوروبي، والذي يقدر قيمته بـ٦٠ مليون يورو، قائلاً «إن الاتحاد الأوروبي شريكنا الأول في مختلف المجالات، وينقل لنا اليوم تجربته في مجال ترشيد الطاقة، بالتعاون مع المجتمع المدني». وأوضح الوكيل أن ترشيد الطاقة وتطبيقات الطاقة الجديدة والمتجددة، أصبح هام للغاية، خاصة بعد قرار الحكومة بترشيد دعم الطاقة، مضيقًا أن مشكلة الطاقة التي تواجهها مصر حاليًا، تتطلب التكاتف من جانب الجميع، مطالبًا بضرورة إصدار قانون لترشيد الطاقة الذي تأخرنا فيه كثيرًا، مقارنة بدول أخرى مثل تونس والمغرب. فيما أكدت الدكتورة أنهار حجازي، رئيسة وحدة ترشيد الطاقة بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، على أهمية تنظيم اليوم الأوروبي المصري الأول للطاقة، والذي يجمع الحكومة والمواطنين، حول مشكلة الطاقة، مشيرة إلى أن حل أزمة الطاقة في مصر، يتطلب سعي الحكومة والمواطنين معًا، لأنها مسؤوليتنا جميعًا، مضيفة أن الحكومة وهيئاتها المتخصصة، تبذل جهدًا وتسعى إلى إنشاء هيئة ترشيد الطاقة. وتضمنت الاحتفالية توزيع شهادات لأول 25 مشترك في تدريبات «مديري الطاقة» من القطاع العام، والذين تم تدريبهم كجزء من برنامج دعم قطاع سياسات الطاقة، وكذلك إعلان أسماء الفائزين في مسابقة الفيديو. كما أٌقيمت على هامش فعاليات يوم الطاقة، العديد من الأنشطة كأنشطة تعليمية، وبرامج لمساعدة الأطفال على معرفة المزيد عن كفاءة استخدام الطاقة ومصادر الطاقات المتجددة، وعرض تجارب حية عن تعليم كيفية إنتاج وقود «الديزل الحيوي» من بقايا زيت الطهي، بالإضافة إلى ورش عمل مفتوحة، لمعرفة المزيد عن سبل تعزيز كفاءة الطاقة، ومصادر الطاقة المتجددة في مصر، ومعارض عامة لإظهار وشرح تقنيات الطاقة وعرض أفضل الممارسات. يذكر أن هذا الحدث يأتي كأحد الإنجازات الرئيسية لبرنامج دعم قطاع سياسات الطاقة ومساعدته التقنية، التي تهدف إلى دعم إصلاح قطاع الطاقة بجمهورية مصر العربية وتعزيز استراتيجية الطاقة بمصر. ويهدف يوم الطاقة إلى التأكيد على أهمية وفوائد السلوك الاجتماعي والفردي، التي تقلل من استهلاك الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وإلى دعم دور القطاع العام، في قيادة التغيير نحو الطاقة المستدامة، ولذلك فإنه يستهدف العاملين في القطاع العام وأسرهم الذين يعتبرون العامل المحرك للتغيير من حيث تخطيط السياسات وأيضًا كمستهلكين، ويعتبرون من المستفيدين، ويمكن مشاركة المواطنين المهتمين بالتقنيات والمعلومات وأساليب الطاقة المستدامة.​

أ.ش.أ 11/21/2014

بلاتر يرفض زيارة الولايات المتحدة خوفًا من «الاعتقال»
قالت مصادر لصحيفة "ديلي ميل" الإنجيزية، إن جوزيف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، يحرص على عدم السفر إلى الولايات المتحدة، كى لا يتعرض للتحقيق هناك أو المساءلة من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالية "أف بى آى" عن وقائع الفساد المتعلقة بملفات اختيار البلدان التى تتولى تنظيم بطولات كأس العالم، خاصة بطولتى 2018 و2022 المقرر أن تستضيفهما روسيا وقطر على التوالى. وأضافت الصحيفة: "ورغم أن بلاتر يشتهر بكثرة سفرياته إلا أنه لم يزر الولايات المتحدة إلا مرة واحدة فقط منذ الإعلان فى مدينة زيوريخ السويسرية عام 2010 عن اختيار هاتين الدولتين لاستضافة بطولتى المونديال القادمتين، رغم أن أمريكا أصبحت تمثل سوقا رائجة بمعدلات سريعة لكرة القدم منذ ذلك الحين". وتأتى هذه المزاعم فى الوقت الذى يقوم فيه فريق من المحققين التابع للأف بى آى حاليا بالفعل بالتحقيق حول الملابسات التى أحاطت باختيار روسيا وقطر، وما يتردد من مزاعم عن وقائع فساد واسعة النطاق فى هذا الصدد. وقالت الديلى ميل، إن مسئولى الفيفا رفضوا أن يعلقوا على ما إذا كان بلاتر يتلافى بالفعل القيام بأى زيارات للولايات المتحدة، كى لا يتعرض للمساءلة فى إطار تحقيقات الأف بى آى، واكتفوا بأن يقولوا إنه يقوم فقط بزيارة الدول التى تستضيف بطولات فى كرة القدم أو تشهد أنشطة مهمة تتعلق باللعبة.

شاهد المزيد

ألبومات الصور