Tahrir News

الملفات التفاعلية

الجمعة-السوداءالالام

تشكيل فرق طوارئ بكافة مرافق محافظة الجيزة للتصدي لحالات العنف
كتبت: نيرمين الزهار قال محافظ الجيزة الدكتور علي عبد الرحمن اليوم  الخميس إنه تم تشكيل غرفة عمليات مركزية لمتابعة أحداث غداً الجمعة "28 نوفمبر" وذلك تحت إشراف محافظ الجيزة الدكتور على عبد الرحمن وتضم غرفة العمليات نائبي المحافظ والسكرتير العام المساعد وكافة القيادات التنفيذية والمستشار العسكري بالمحافظة. وأضاف المحافظ أن الغرفة على اتصال دائم بأحياء ومراكز ومدن المحافظة لسرعة التدخل أوقات الأزمات، كما تم ربطها بغرفة عمليات المنطقة المركزية العسكرية ومديرية أمن الجيزة وحتى انتهاء الأحداث. وأشار  إلى أن كافة القيادات المحلية أو من ينوب عنهم متواجدين بمقار عملهم لمتابعة الخدمات التي تؤدى للمواطنين ولضمان عدم تأثرها بالأحداث. وتابع المحافظ أنه على ثقة تامة بأن الشعب المصري يرفض مثل هذه الدعوات الهدامة التي تهدف إلى تعطيل مسيرة التقدم والاستقرار بالبلاد  بالإضافة إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات لمواجهة أي خروج على القانون أو أعمال تخريبية تستهدف المنشآت العامة والخاصة والوقوف لها بالمرصاد وأنه تم تشكيل فرق طوارئ بكافة المرافق العامة بالمحافظة لضمان استمرار الخدمات التى تؤديها للمواطنين.

أ.ش.أ 11/27/2014

دفاع نائب مرشد الإخوان بـ«الإرشاد»: كل التحية والتقدير للشرطة والجيش
في مفاجأة غير متوقعة، وقبيل ساعات قليلة من إندلاع المظاهرات المرتقبة، غداً، الجمعة، والتى دعت إليها الجبهة السلفية، بالإشتراك مع قوى سياسية أخرى، فاجأ دفاع قيادات جماعة الإخوان المسلمين، اليوم، الخميس، رئيس محكمة الجنايات المكلف بمحاكمة محمد بديع مرشد الجماعة ونائبيه خيرت الشاطر ورشاد البيومى وأخرين من أعضاء الجماعة، بتقديم التحية والإعتزاز لجهازى الشرطة والجيش، على غير عادتهم كل جلسة أثناء مرافعاتهم عن المتهمين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ" أحداث مكتب الإرشاد". وقال محمد المصرى محامى نائب المرشد العام للجماعة القيادى الإخواني البارز رشاد البيومي للمحكمة: "أسجل تحية لجيش وشرطة هذا الوطن الذين يحمون البلاد" وتلا بعض الآيات القرآنية كما استشهد بأحاديث نبوية تؤكد احترام مؤسسة الجيش. واستهل دفاع نائب المرشد مرافعته قائلاً: "من يحاكمون اليوم هم أطهر وأشرف الناس فى مصر وأعلاهم قدراً فمنهم العلماء والأطباء والأساتذة ولولا وطنيتهم وغيرتهم على البلاد لما زج بهم خلف القضبان، مضيفا: "نحن فى زمان تطاول فيه السفهاء على العلماء وأصحاب المقامات الرفيعة". وشوهد محمد بديع صامتاً داخل الجلسة، بينما ظهر بالكاد خيرت الشاطر شارداً وكأنه يترقب شىء ما، ولم يتمكن حاضرى الجلسة من مشاهدة كامل ملامح المتهمين بسبب القفص الزجاجى المانع للصوت والحائل لأوصاف المودعين بداخله. وعاود محامى نائب المرشد حديثه للمحكمة قائلاً: "أوجه التحية لرجال الشرطة والجيش فهم حماة الوطن وصمام الأمن والأمان"، مستشهداً ثانياً ببعض الآيات القرآنية التى تم تقديم الأمن فيها على الطعام. ودفع المحامى بعشرين دفعاً بدأها ببطلان المحاكمة لعدم توافر مبدأ العلانية كما دفاع ببطلان أمر الإحالة التكميلى الصادر بحق المتهمين، وأشار إلى أن نوعية الإصابات فى جسد الضحايا والمصابين تستلزم التلاحم والتقارب الشديد بين المتهمين والمجنى عليهم، وأضاف الدفاع أن إلى بطلان أحراز القضية، لاختلاف ما تم ضبطه وما تم تحريزه، لافتاً إلى دخول الأهالي إلى مكتب الإرشاد يعتبر جرمية واضحة. وأشار محامى"البيومى" إلى بطلان تحريات المباحث لمخالفتها الواقع وخلوها من اسم المتهم رشاد البيومى أو إسناد أى تهمة في حقه، ودفع المحامي بانتفاء صلة المتهمين جميعاً بالقنبلة المزعوم العثور عليها بحديقة مقر الإرشاد، لانعدام السيطرة المادية على مكان ضبطها، لافتاً إلى أن جميع الشهود فى القضية هى شهادات سمعية متناقضة وتناقض الدليل القولى مع الفنى بخصوص المجنى عليهم والتناقض الجوهرى بين شهادات المجنى عليهم من الشهود، وخلو الأراق من دليل على مشروعية الاتصالات التى جرت بين رشاد البيومى وبين المتهم عبد العظيم البشلاوى مسئول أمن المقر. كانت محكمة الجنايات برئاسة المستشار معتز خفاجى والمنعقدة بمقر معهد امناء الشرطة نظرت أمس قضية أحداث مكتب الإرشاد بالمقطم، والتى يحاكم فيها محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان ونائبيه المهندس خيرت الشاطر ورشاد البيومى، وسعد الكتاتنى رئيس حزب الحرية والعدالة، وأخرين من قيادات الجماعة، وذلك على خلفية الأحداث الدامية التى وقعت أمام المركز العام لجماعة الإخوان بالمقطم، صبيحة اليوم التالى للموجة الثورية الثانية التى اندلعت فى تظاهرات 30 يونية، وتسببت فى مقتل 9 من الأهالى وإصابة العشرات. يحاكم فى القضية محمد بديع، مرشد الجماعة، ونائباه خيرت الشاطر ورشاد البيومى، ورئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتنى، وقيادات الجماعة عصام العريان ومحمد البلتاجى والمرشد العام السابق للجماعة محمد مهدى عاكف، ووزير الشباب السابق أسامة ياسين، وأيمن هدهد المستشار الأمنى للرئيس السابق محمد مرسى، بجانب  قيادات الصف الثانى للجماعة أحمد شوشة وحسام أبوبكر الصديق ومحمود الزناتي، وعبدالرحيم محمد عبدالرحيم ورضا فهمى ومصطفى عبدالعظيم البشلاوى ومحمد عبدالعظيم البشلاوى وعاطف عبدالجليل السمرى.  ونسبت النيابة العامة للمتهمين تهم القتل والتحريض على قتل والشروع فى قتل المجنى عليهم، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة بواسطة الغير دون سند قانونى، والانضمام إلى عصابة مسلحة تهدف إلى ترويع الآمنين، والتحريض على البلطجة والعنف، أمام مقر مكتب الإرشاد بالمقطم، ما نتج عنه مقتل 9 أشخاص وإصابة 91 آخرين، خلال اشتباكات دامية وقعت بين أعضاء بجماعة الإخوان والأهالى المتجمهرين أمام مقر الجماعة الرئيسى" مكتب الإرشاد" الواقع بضاحية المقطم  جنوب العاصمة.

شاهد المزيد

ألبومات الصور