Tahrir News

الملفات التفاعلية

الالامالواتس اب

وزير اﻹسكان: الدولة تدعم الشباب ومحدودي الدخل بمليون وحدة سكنية
أكد الدكتور مصطفى مدبولي، وزير اﻹسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أن الدولة تدعم محدودي الدخل والشباب، من خلال تنفيذ أضخم مشروع على مستوى العالم للإسكان؛ وهو مشروع اﻹسكان الاجتماعي الذي يستهدف تنفيذ مليون وحدة سكنية. وأشار مدبولي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده لعرض مشروعات الوزارة، إلى أن الوزارة قامت بطرح مشروع دار مصر للإسكان المتوسط، لمساندة هذه الفئة فقط من متوسطي الدخل وليس دعمها كما أشاع البعض، موضحًا أن الوزارة حريصة على تنفيذ مشروع اﻹسكان الاجتماعي، ﻹفادة فئة محدودي الدخل والشباب، ودعمها من خلال طرح وحدات تصل سعرها إلى 135 ألف جنيه، بجانب دعم يتراوح بين 5 إلى 25 ألف جنيه. تابع وزير الإسكان: "هناك خلط بين مشروع اﻹسكان الاجتماعي ومشروع آرابتك، وأؤكد للجميع أن مشروع المليون الخاص بالوزارة تنفذه الدولة المصرية بأموال المصريين، ولا أخفي عليكم فلقد أشاد رئيس وزراء كوريا الجنوبية في أثناء زيارته للقاهرة منذ يومين، بهذا المشروع الضخم، بعدما عرضناه عليه، وكان معتقدًا في البداية أن القطاع الخاص يقوم بتمويله، وأبدى انبهاره بالمشروع عندما أكدنا أن التنفيذ من قبل الدولة، واليوم لدينا حجم أعمال هائل لهذا المشروع، تصل إلى تنفيذ وطرح 229 ألف وحدة، ومستعدون ﻹبراز حجم اﻷعمال الكبيرة، التي نقوم بها في المشروع". وأشار إلى أن التكلفة التقديرية لهذا المشروع تصل إلى 150 مليار جنيه، موضحًا أنه تحقيقا للعدالة الاجتماعية وترسيخ مبدأ حق المواطن في السكن، فقد تم إنشاء صندوق اﻹسكان الاجتماعي، الذي سيضمن لمثل هذه المشروعات صفة الاستمرارية بعيدًا عن موازنة الدولة، وخلال 3 سنوات فقط، سيكون هذا الصندوق أكبر من البنوك الموجودة في الدولة؛ حيث ستصل محفظته المالية إلى 150 مليون جنيه. وأوضح مدبولي، أن إجراءات استلام الوحدة السكنية في هذا المشروع، ممن تنطبق عليه الشروط، نحو 6 شهور فقط، وهي ليست فترة طويلة بالمرة، فدول مثل السعودية والكويت، رغم مستواها الاقتصادي تصل قائمة انتظار الوحدات بها إلى 10 سنوات كاملة، كاشفًا أنه طلب من بعض الشركات الخاصة الدخول في تنفيذ جزء من وحدات المشروع، شريطة ألا يزيد السعر  عما تنفذه الوزارة، ولكن الشركات رفضت، وهو ما يعني أن الوزارة تقوم بتنفيذ مشروع ليس به هامش ربح نهائيًا؛ بل أقل من اﻷسعار المطروحة لمثل هذه الوحدات. وحول مشروع دار مصر للإسكان المتوسط، شدد وزير الإسكان، على أن هامش الربح البسيط في هذا المشروع، سنضعه بالكامل في اﻹسكان الاجتماعي، لمحدودي الدخل، فهيئة المجتمعات العمرانية مثلًا، تضخ 13 مليار جنيه بعيدًا عن موازنة الدولة للإسكان، في مشروع المليون وحدة، ولن تستطيع ضخ مثل هذه الموازنة، إلّا لو توفرت من بيع اﻷراضي والوحدات السكنية لمتوسطي الدخل، مؤكدًا أن هامش الربح في مشروع اﻹسكان المتوسط، تم حسابه اقتصاديًا بشكل دقيق، وكان هدفه الأساسي، تقديم منتج جديد لفئة لا تستطيع التعامل مع أسعار القطاع الخاص، مستطردًا في الوقت ذاته "دورنا كدولة دعم الشباب ومحدودي الدخل فقط، ولن أدعم فئة أخرى، وإنما من مهمتي مساندة فئة متوسطي الدخل، ولم نطرح مشروع دار مصر إلّا وفقًا لطلب هذه الفئة التي لم تستطع شراء أراضي وبناءها". أضاف وزير الإسكان: "المؤشر لدينا حاليًا؛ فكلما يزيد الهجوم يزيد شراء كراسات الشروط، فلقد وصلنا خلال 6 أيام فقط إلى بيع 48 ألف كراسة، وكل من اشترى الكراسة يعلم اﻷسعار جيدًا، خاصة أننا أعلناها أكثر من مرة، وللعلم ستكون المرحلة اﻷولى للمشروع، مؤشر لدراسة حجم الطلب والمساحات المطلوبة، فهدفي تقديم منتج شديد التنوع، لتلبية طلبات هذه الفئة المتوسطة، وسنعتبر هذه المرحلة اختبارية لباقي المشروع".

خاص التحرير 11/24/2014
0 0 0

بالصور.. نادر بكار: لن نستسلم لمحاولات بعض الإعلاميين التشهير بنا
كتبت - سمر القديرى قال نادر بكار، نائب رئيس حزب النور لشئون الإعلام، إن الحزب لن يستسلم لمحاولة التشهير به وبقيادته، مشيراً إلى أن أعضاء الحزب جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري. وأشار بكار خلال مشاركته بمؤتمر حزب النور بمحافظة كفر الشيخ ضمن حملة «مصرنا بلا عنف»، إلى أن إقامة تلك الحملة وهذه المؤتمرات تأتى انطلاقا من مسئولية الحزب نحو المجتمع، مشدداً على رفض مظاهرات 28 نوفمبر ورفض العنف ودعوات النزول فى هذا اليوم قائلا «لن ننجرف وراء الشائعات المغرضة التى تريد هدم مصر». وتابع «لا نبحث عن تقدير من أحد، وهذا واجبنا نحو مجتمعنا ووطننا»، مضيفاً أن الحزب وقياداته منذ أربع سنوات وكل تجاربه يستقي منها الخبرات ويتعلمون منها. وأشار بكار إلى أن «رجل الشارع أوعي من أن يقع في فخ  بعض الإعلاميين للنيل من حزب النور»، موضحا أن حزبه  لن يلتفت لهذه «السخافات وسيواصل الدفاع عن الوطن».

رويترز 11/24/2014

سلماوي يهدي وزارة الثقافة تمثالًا نادرًا لرائد فن النحت محمود مختار
قال رئيس اتحاد كتاب مصر، محمد سلماوي إنه سيهدي وزارة الثقافة تمثالا نادرا لرائد فن النحت الحديث بمصر محمود مختار، الذي أعاد الاعتبار لفن النحت باستخدام حجر الجرانيت بعد أن توارى أكثر من ألفي عام. ولمختار الذي عاش حياة قصيرة (43 عاما) متحف يحمل اسمه بالقاهرة، ويضم كثيرا من أعماله المصنوعة من خامات مختلفة ومعظمها لنساء لهن علاقة بنهر النيل ومنها (عروس النيل) و(الخماسين) و(حاملة الجرة)، أما عمله الأشهر فهو (نهضة مصر) المطل على جامعة القاهرة. وحظي مختار باحترام الشعب المصري، الذي استقبله بترحاب في الإسكندرية الساحلية عند عودته من فرنسا، ليقيم تمثال (نهضة مصر) تخليدا للثورة الشعبية عام 1919، وتبرع بسطاء المصريين لتغطية نفقات التمثال. وقال قطاع الفنون التشكيلية في بيان اليوم الاثنين، إن تمثال "الفلاحة" الذي لا توجد منه سوى نسخة واحدة من الجبس هي ملك أسرة الكاتب محمد سلماوي ويبلغ طوله 45 سنتيمترا، سيهديه سلماوي يوم الخميس القادم إلى متحف مختار في احتفالية كبرى، لينضم لسيناريو العرض بمتحف الفنان الخالد مختار. وقال طارق الكومي مدير متحف مختار إن تمثال "الفلاحة" عرض للمرة الأولى عام 1930 في معرض مختار بقاعة برنهايم جين في باريس، ووردت صورة العمل وبياناته في كتاب وزير الثقافة الراحل بدر الدين أبو غازي ابن شقيقة مختار، وهو والد وزير الثقافة الأسبق عماد أبو غازي. وقال البيان إن سلماوي عهد إلى نحات مصري بارز، بصب التمثال الذى بخامة البرونز ليعرض للجمهور في البهو الرئيسي لمتحف محمود مختار.

شاهد المزيد

ألبومات الصور