Tahrir News

الملفات التفاعلية

الجمعة-السوداءالالام
وكالات 11/29/2014

صحيفة: هبوط طائرتين مرافقتين لقاذفات القنابل الروسية في مطار القاهرة
صحيفة «أرجومينتى نيديلى» الروسية، أعلنت هبوط طائرتين من الطائرات المرافقة لقاذفات القنابل الاستراتيجية الروسية فى مطار القاهرة، وقالت إن اثنتين من الطائرات الصهريج التى رافقت مجموعة من الطائرات الاستراتيجية الروسية فى أثناء تحليقها فوق البحر المتوسط، حطتا فى مطار القاهرة. الصحيفة، اعتبرت أن ظهور الطائرات التى تساند الطائرات الاستراتيجية الروسية فى مصر، إضافة إلى دخول سفن عسكرية روسية إلى بورسعيد، يدل على تطور التعاون العسكرى بين روسيا ومصر، ولا يستبعد خبراء إمكانية أن تحط قاذفات قنابل استراتيجية روسية أيضا فى مصر قريبا. كانت قاذفات قنابل استراتيجية روسية من طراز «تو-95 إم إس»، قد قامت بالتحليق حول أوروبا أكثر من مرة فى الفترة الأخيرة، وشوهد عدد كبير من هذه الطائرات فوق البحر المتوسط والبحر الأسود.

أ.ش.أ 11/29/2014

الرئيس: بعض السلفيين أحرقوا الكنائس.. ولا مكان للرجعيين بيننا
 كشف الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن أن بعض السلفيين وغيرهم من الإخوان أحرقوا كنائس في أعقاب 30 يونيو 2013، مؤكدًا أن الاعتداء على الإخوة الأقباط أمر غير مقبول. وأضاف في حواره مع صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية: «لا يمكن أن يتخيَّل أحد أنهم يفعلون ذلك باسم الدين الإسلامى أو باسم أى دين آخر»، مشددًا على أن الإسلام الصحيح يوصى خيرًا بالمسيحيين، حيث قال «منذ ٣٠ يونيو والمسيحيون مصريون كاملو المواطنة وعليهم نفس الواجبات ولهم نفس الحقوق مثل المسلمين». وأوضح الرئيس أن الدستور الجديد الذى تم اعتماده فى استفتاء يناير ٢٠١٤ يضمن للأقباط حق ممارسة شعائر دينهم بكل حرية، ولن يتم التساهل أبدًا مع أى اعتداء على الكنائس أو أى شكل من أشكال العنف، مستطردا «نريد بناء مصرنا الجديدة فى إطار من مبادئنا العريقة من التسامح وتطلعات الشباب إلى الحداثة، أما الرجعيون الذين يريدون تدمير هذه الروح الجديدة من الوفاق والحداثة فليس لهم مكان عندنا».

بالصور.. الاحتفالات تعم شوارع فنلندا بعد السماح بزواج المثليين
تحدثت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عن انضمام فنلندا إلى مجموعة الدول الاسكندنافية التي أضفت شرعية على زواج المثليين، وذلك بعد تمرير مشروع قانون الحقوق المتساوية في البرلمان أمس. واندلعت هتافات النصر في وسط العاصمة هلسنكي، حيث تجمع الآلاف من الناشطين في مجال حقوق الانسان خارج البرلمان قبل التصويت، وعرفت فنلندا زواج المثليين منذ عام 2002، إلا أنهم تمتعوا الأن بموجب هذا القانون بنفس الحقوق التي يتمتع بها الأزواج من جنسين مختلفين، كما يمكنهم الأن تبني الأطفال وتبادل اللقب. وبذلك تصبح فنلندا الدولة الأوربية رقم 12 التي تقنن زواج المثليين، وشهدت هتافات النصر عقب القرار مجموعة من الأصوات التي ندت ذلك القرار معتبرة أنه ينبغي لجميع الأطفال الحصول على حق امتلاك أب وأم. وفي التصويت، أيد 105 من أعضاء البرلمان على تعديل القانون بينما عارض 92 من الأعضاء، وجاء ذلك التصويت بعد تسليم عريضة موقعة من قبل 167,000 من الشعب الفنلندي إلى البرلمان في ديسمبر من العام الماضي.  

اليوم.. العدالة تقول كلمتها في مبارك ورجاله
كتب- سماح عوض الله وعبد الوهاب ربيع: إما البراءة وللنيابة حق الطعن عليها.. وإما الإدانة وللمتضرر نقضها تتعلق الأنظار اليوم «السبت» بمنصة محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة داخل أكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدى، لسماع النطق بالحكم فى قضية القرن، المتهم فيها الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، ووزير داخليته حبيب العادلى، وعدد من مساعديه، بقتل المتظاهرين. وهى الجريمة التى يصل حكمها إلى المؤبد أو الإعدام، كما يحاكم فى القضية مبارك ونجلاه جمال وعلاء، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، باتهامات التربح والاستيلاء على المال العام. رئيس المحكمة، المستشار الرشيدى، قطع الطريق على التكهنات حول الحكم، معلنًا أن أحكامه «مفتوحة من البراءة إلى الإعدام، إلا أنه وبعد صدور الحكم لن يكون ذلك الستار النهائى الذى يسدل على تلك المحاكمة التاريخية، ولكننا سنكون بصدد مرحلة جديدة فى الدعوى، حسب ما تنطق به المحكمة على منصتها اليوم». المستشار وجدى عبد المنعم، عضو اليسار بهيئة محكمة القرن، كشف عن استمرار تداول هيئة المحكمة فى عدة نقاط لم يتم حسمها قبل ساعات من جلسة اليوم الموعودة للنطق بالحكم، رافضًا أى تكهنات أو استباق لسير الأحداث خلال الجلسة، وطبيعة ما تقرره المحكمة فيها، مؤكدًا أن هيئة المحكمة فى اجتماع مستمر للتدقيق فى عدة نقاط من حيث الشكل والمضمون، وهناك احتمال وارد أن يتعثر الاتفاق على تلك النقاط، سواء من حيث القاعدة أو الأسلوب الذى صيغت فيه قبل الحكم، حتى وإن كانت نقاطا بسيطة، رفض عضو هيئة المحكمة الإفصاح عنها، وأفاد بأنه من المقرر حضور هيئة المحكمة فى أكاديمية الشرطة، مقر انعقاد الجلسة، منذ الساعة الثامنة من صباح اليوم، بما يتيح لهم قرابة ساعتين للتشاور قبل الصعود إلى المنصة. من جهته قال جميل سعيد، محامى المتهم أحمد رمزى، الرئيس الأسبق لقطاع الأمن المركزى إبان ثورة يناير، إنه من المنتظر إعلان الحكم فى هذه الجلسة، سواء بالبراءة أو الإدانة، وفى الحالة الأولى، الحكم بالبراءة، فإن للنيابة العامة أن تطعن بالنقض على الحكم، خلال 60 يومًا من إعلان الحكم وأسبابه، وفى حالة قبول محكمة النقض للطعن شكلاً، فإنها تتصدى لموضوع الدعوى، لأن ذلك سيكون الطعن الثانى للنيابة، التى سبق أن طعنت على الحكم الأول الذى أصدرته المحكمة السابقة برئاسة المستشار أحمد رفعت، كما طعن دفاع مبارك والعادلى على حكم الإدانة الصادر ضدهما، وتنظر «النقض» حال قبول الطعن بهيئتها الخماسية (خمسة مستشارين) القضية من جديد حتى تصدر حكمها فيها، ويكون ذلك الحكم باتًّا ونهائيًّا ولا يجوز الطعن عليه بأى صورة. أما فى حالة الإدانة فإنه يحق للمتضرر منها الطعن على الحكم خلال 60 يومًا كذلك، وحال قبول الطعن تتصدى «النقض» للموضوع، وحال رفض الطعن فإن حكم هيئة المحكمة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدى يصبح باتًّا ونهائيًّا مؤيدًا من محكمة النقض، حسب سعيد.

شاهد المزيد

ألبومات الصور