Tahrir News

الملفات التفاعلية

الجمعة-السوداءالالام
مصطفى الهاوي 11/28/2014
0 10 10

بالفيديو.. محمود سعد ردًا على «محلب»: الفساد في وزارة الزراعة بلغ «الحلقوم»
طالب الإعلامي محمود سعد، امس الخميس، المسئولون بالجهات الحكومية، بالانفتاح وعدم النظر إلى النقد الإعلامي، على انه شتائم، لأن الهدف منها هو التقويم والإصلاح، بما يخدم مصالح المواطن. وقال سعد، خلال حلقة امس من برنامج «أخر النهار»، المذاع على قناة « النهار»: «علاقتنا بالمواطن البسيط تجعلنا نرصد مشاكله ونقوم بتقديمها إلى المسئولين، فإذا كان ذلك يكدرهم فهذا يرجع اليهم، فنحن رسالتنا تتطلب منا ذلك ». وتابع سعد: «اتمنى ان يقدم برنامجي في كل الأوقات أخبار سارة إلى الشعب، ولكن ذلك يرجع إلى المسئولين فهم مطالبون بفعل كل ما يخدم المواطن ويبهجه». ورد سعد على تصريح رئيس الوزراء، إبراهيم محلب، الذى ذكر فيه بأن الفساد داخل وزارة الزراعة وصل إلى «الركب»، قائلا:«  هذا التعبير قاله سابقًا الدكتور زكريا عزمى، ولم يتم القضاء عليه، حتى بلغ الآن الحلقوم».

الأمريكيون ينفقون 4.4 مليار دولار على تدليك الكلاب
كتب - عمرو مصطفى عاطي : أفادت الرابطة الأمريكية لمنتجات الحيوانات الأليفة، أن إنفاق الأمريكيين أصحاب الحيوانات الأليفة زاد بنسبة 6.1% في عام 2013 عن عام 2012؛ حيث أنفقوا  4.4 مليار دولار أمريكي على تدريب ومساج الحيوانات. ويهتم كثير من أصحاب الحيوانات الأليفة في الولايات المتحدة الأمريكية بالقيام بعمليات تدليك "مساج" للحيوانات، وذلك بالاستعانة بمتخصصين، ويسود الحديث عن تقنين هذه العمليات لانتشارها المتزايد، وبصفة خاصة بين أصحاب الكلاب والأحصنة. ويقول بعض الأطباء البيطريين إن هذه العمليات هي جزء من العناية البيطرية بالحيوانات، والتي تتطلب تصريحًا للعمل بها. من جهتهم يقول ممارسون لعمليات "مساج الحيوانات"، إن التدليك مفيد لوقاية الحيوانات الصغيرة من الأمراض، ومفيد أيضا لتأهيل الحيوانات المتقدمة في العمر، حيث يزيد من مرونة العضلات وتنشيط الدورة الدموية وتقوية المناعة. كما يقول "شيلا بار"، المتخصص في تدليك الكلاب في ولاية سان فرانسسكو: "الناس يستدعونني لأن كلابهم تعاني من مشاكل"، مضيفا: "العمل الذي أقوم به مهم للحيوانات ليتمتعوا بحياة أفضل". وتستغرق جلسة  المساج من 30-40 دقيقة، ويأتي المتخصصون إلى المنازل والفنادق وحتى في أماكن العمل؛ حيث يقول "بار": "ذهبت في أحد المرات لشركة وقمت بعمل جلسة مساج في أحد المكاتب الهادئة"، ولا تحتاج عملية تدليك الحيوانات إشعال البخور حول المنضدة التي يتم إجراء العملية عليها، وإنما كما  يقول "بار" تتم على حسب رغبة الكلب الذي يفضل في بعض الأوقات مضغ بعض العظام أثناء الجلسة.

فوزي: لا يوجد قرار سياسي بتأجيل «تقسيم الدوائر»
أكد عضو لجنة صياغة وضع قانون تقسيم الدوائر، الدكتور صلاح الدين فوزي، أنه لا يوجد قرارًا سياسيًا بتأجيل إصدار قانون تقسيم الدوائر، لافتًا أن اللجنة مازالت تفاضل بين تقسيم الدوائر الفردية في مجلس النواب المقبل إلى 246 دائرة أو إلى 420 دائرة. وأضاف لـ"التحرير" أن اللجنة في حالة انعقاد دائم، وهي الآن بصدد إجراء المعادلات الحسابية وحساب الوزن النسبي للمقعد الواحد طبقًا لحسابات عدد السكان إلى عدد الناخبين وقسمتهم على عدد الدوائر المقترحة سواء مقترح اللجنة بتقسيم الدوائر وفقًا للتقسيم الإداري للدوائر عام 2010 أو مقترح الأحزاب القوى السياسية بتصغير الدوائر ليصوت كل ناخب على مرشح واحد لدائرة بعينها. وتابع:" أسباب التأخير ترجع إلى أن اللجنة ملزمة بنصوص المواد 102 و236 من الدستور، و الإلتزام قدر الإمكان بأن تكون مكونات الدائرة الواحدة قريبة من بعضها البعض وبقاعدة الوزن النسبي للمقاعد والتقسيم وفقًا لعدد السكان والناخبين في كل محافظة، وفي الوقت نفسه استثناء المحافظات الحدودية خاصة وأن عدد سكانها أقل بكثير من الوزن النسبي للمقعد الواحد الذي حددته اللجنة بـ 120 إلى 140 ألف ناخب. وشدد على أن اللجنة طبّقت تلك القاعدة الخاصة بتحديد عدد النواب في كل دائرة وفقًا للوزن النسبي للمقعد، عدا دوائر سيناء وحلايب وشلاتين ونصر النوبة وبرج العرب لكونها مناطق حدودية نص الدستور على تمثليها وتمييزها. وأشار إلى أن قانون تقسيم الدوائر تقني وفني بالدرجة الأولى ولا يعتمد على المواد القانونية بقدر اعتماده على العمليات الحسابية ونسب توزيع السكان والمستويات الإدارية في المحافظات المختلفة. وعن موعد انتهاء اللجنة من إعداد القانون، قال فوزي، إن اللجنة حتى الآن لم ترجّح كفة أي من الرأيين وبعد انتهائها من حسابات عدد الدوائر والوزن النسبي للمقعد بموجب كل مقترح  على حده ستحدد أيا من الرأيين ستتم انتخابات مجلس النواب المقبل في ضوئه. وعن مدى ارتباط صدور قانون تقسيم الدوائر بصدور القرار الجمهوري بإعادة تقسيم المحافظات، قال عضو لجنة وضع قانون تقسيم الدوائر، إن لجنة إعداد قانون تقسيم الدوائر ليس لها أي علاقة بصدور قرار تقسيم المحافظات من عدمه.

شاهد المزيد

ألبومات الصور